المزيد
الآن
تحليل: هل يتحالف البيجيدي والبام في الحكومة المقبلة؟
مشاورات تشكيل الحكومة

تحليل: هل يتحالف البيجيدي والبام في الحكومة المقبلة؟

اهريرش سعاداهريرش سعاد

يقال في السياسة ليس هناك عدو دائم، ولا صديق دائم، ولكن هناك مصلحة دائمة، مقولة تتجسد بامتياز في المشهد السياسي المغربي، فبعد أن أعلن حزبا العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة عدم تحالفهما في الحكومة المقبلة، وأن هذا الأخير اختار مقاعد المعارضة، اليوم سعد الدين العثماني يفتح باب المشاورات أمام حزب الجرار، فهل يمكن أن تشكل حكومة تجمع بين المصباح والجرار؟

في هذا الإطار أوضح المحلل السياسي المغربي عبد الرحيم العلام "أنه من الطبيعي أن يكون حزب الأصالة والمعاصرة خطا أحمر في البداية، ذلك أن انتخابات 7 أكتوبر اتخذت طابع الصراع بين الغريمين الياس العماري وعبد الاله بنكيران، بالتالي كان من الطبيعي ألا يكونا في حكومة واحدة".

وأضاف العلام في تصريح لموقع القناة الثانية أنه مع تعيين سعد الدين العثماني كرئيس جديد للحكومة بدل عبد الإله بنكيران تغيرت الأوضاع، حيث "دخل تجربة رئاسة الحكومة بدون صراعات سياسية، كما أنه، لديه متعاطفين من داخل الأصالة والمعاصرة، وتجلى ذلك عند اعفائه من وزارة الخارجية".

هذا واشار العلام أن العثماني يسعى في الوقت الراهن إلى توسيع ما ضيقه بنكيران، ذلك أن هذا الأخير "ضيق على نفسه هامش المشاورات، حيث وضع خطا أحمرا على ثاني أحزاب الفائزة في الانتخابات، وتحالف مع شخص عليه خطوط حمراء وهو شباط".

وبخصوص امكانية تحالف البيجيدي والبام في الحكومة المقبلة، أكد العلام أن انفتاح العثماني على حزب الأصالة والمعاصرة جاء بعد الرسالة التهنئة التي استقبلها من العماري، مشيرا إلى أن نسبة دخول البام إلى الحكومة "ضئيلة، ذلك أنه إما أن يكون حزب الأصالة والمعاصرة أو حزب التجمع الوطني للأحرار، وطالما أن هذا الأخير ليس لديه بروفايل المعارضة، فانه من الغير الوارد أن يتحالف البام مع البيجيدي".

يشار إلى أن العثماني كان قد اعلن أمس الأحد على أنه سيشرع في بدء مشاورات تشكيل الحكومة مع جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، مؤكدا في تصريح للموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية، "أنه بعد لقاء الأمانة العامة لحزب المصباح، يوم الأحد 19 مارس، والمشاورات التي شهدها، تقرر بدء المشاورات الأولى لتشكيل الحكومة، بعقد لقاءات مع جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان تباعا، حسب نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع