الآن
مصدر يكشف لـ 2m.ma ‘كواليس’ مقال نزار البركة المثير للجدل
سياسة

مصدر يكشف لـ 2m.ma ‘كواليس’ مقال نزار البركة المثير للجدل

عزيز عليلوعزيز عليلو
117

كشف أحد القياديين البارزين في حزب الاستقلال أن الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط إطلع على مقال نزار البركة، عضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال، الذي انتقد من خلاله بشدة قيادة حميد شباط لحزب الاستقلال طيلة الأربع سنوات الماضية، وذلك قبل صدوره.

القيادي، الذي فضل عدم ذكر إسمه، قال في تصريح لـ 2m.ma إن نزار البركة أطلع شباط، بالإضافة إلى قياديين آخرين في الحزب، على المقال قبل صدوره اليوم الجمعة، وذلك في اجتماع شمل قياديين من الحزب، وهو الإجتماع الذي اكد مصدر اخر من الحزب انعقاده,

المصدر أضاف أن الاجتماع لم يعرف حضور جميع أعضاء اللجنة التنفيذية، بل اقتصر على بعض الأسماء الوازنة فيها، ضمهم علي قيوح، وعبد الله البقالي، وعبد القادر الكيحل.

وأوضح نفس المصدر أن نزار البركة يحاول من خلال مقاله أن يقدم نفسه باعتباره ‘’البديل للأمين العام الحالي حميد شباط، من أجل قيادة سفينة الحزب في الظرفية الحالية، التي يعيش فيها الاستقلال عزلة غير مسبوقة.’’

وأكد نفس المتحدث أن نزار البركة يحظى بدعم وثقة العديد من القياديين بحزب الاستقلال، مشيرا إلى أن معظمهم لا يصرحون بذلك الآن، وينتظرون الوقت المناسب من أجل إعلان موقفهم.

وختم المصدر حديثه لموقع القناة الثانية قائلا إن هناك حالة انقسام داخل حزب الاستقلال، نظرا لأن الأمين العام الحالي حميد شباط ما يزال متمسكا بالاستمرار على رأس الحزب، مشيرا إلى أن هناك مساع من قبل الطرفين- حميد شباط ونزار البركة- من أجل حشد الدعم قبل المؤتمر الذي من المزمع إقامته في مارس المقبل.

وكان نزار بركة قد نشر، اليوم الجمعة، مقالا بعنوان "رؤية أمل لإنقاذ حزب الاستقلال" انتقد من خلاله بشدة قيادة حميد شباط لحزب الاستقلال طيلة الأربع سنوات الماضية، وطالب بضرورة القيام بنقد ذاتي حقيقي لمسار الحزب.’’

وقال بركة في مقاله إن "المسؤولية تقتضي أن نسمي الأشياء بمسمياتها ولو كان ذلك شي من القسوة على الذات"، موضحا: "حزب الاستقلال أصبح أكثر جدلا، وانقساما وعزلة من أي وقت مضى"، مشيرا إلى أنه لا يشغله حاليا تحديد من يتحمل مسؤولية الوضع "المقلق" الذي أصبح يعيشه حزب "الاستقلال".

ويشدد المقال على أنه أمام الاستهداف الذي تتعرض له اليوم صورة حزب الاستقلال في المشهد السياسي، “التصعيد المطلق الذي قد يؤدي إلى المس بالثوابت الوطنية، لا يمكن أن يكون جوابا سياسيا مقنعا أو مقبولا، هو فقط هروب إلى الأمام، هروب نحو المجهول، ونحن أفق مسدود”.

وانتقد البركة مسار حزب الاستقلال مؤكدا انه حان الوقت، لكي يستعيد حزب الاستقلال قوته وتلاحمه، والقيام بنقد ذاتي وشجاع وموضوعي وإصلاح الأخطاء.

آخر المواضيع