الآن
مباشرة معكم

خبراء : هذا ما سيقوم به المغرب بعد عودته للاتحاد الإفريقي

عزيز عليلوعزيز عليلو
260

تمكن المغرب يوم 28 يناير من تحقيق نصر دبلوماسي كبير، وعاد عودة مظفرة إلى كنف الاتحاد الإفريقي بعد أن غاب عنه منذ سنة 1984، حين كان يحمل إسم منظمة الوحدة الإفريقية. لكن ماذا بعد هذه العودة؟

هذا السؤال توقف عنده خبراء مغاربة في برنامج "مباشرة معكم" الذي بثته القناة الثانية مساء  اول الأربعاء، حيث أجمعوا على أن المغرب أتم الجهاد الاصغر بعودته إلى الاتحاد الافريقي، لكنه بدأ لتوه في الجهاد الأكبر.

هذا ما أكده أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة، خالد الشيات، الذي أشار في مداخلته في "مباشرة معكم" إلى أن الجهاد الأكبر المتمثل في إنجاح رجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي قد بدأ، مضيفا أنه يجب على المغرب الآن أن يشرع في التفكير في طرق لطرد الجمهورية الوهمية من الاتحاد الإفريقي.

وفي هذا الصدد، طرح الموساوي العجلاوي، أستاذ باحث بمعهد الدراسات الإفريقية جامعة محمد الخامس بالرباط، بعض السيناريوهات التي من الممكن أن يستخدمها المغرب من أجل طرد جبهة البوليساريو من الاتحاد.

وأكد العجلاوي أن المغرب وباعتباره دولة عضو في الاتحاد يمكنه أن يقدم طلبا من أجل تجميد عضوية الكيان الوهمي، نظرا لأنه لا يمكن لكيان يطالب الأمم المتحدة بتقرير المصير، أن يكون عضوا في منظمة دولية. وأضاف أنه من المشروع بالنسبة للمغرب أن يطالب بتجميد عضوية جبهة البوليساريو إلى حين أن يتم الفصل في الملف من قبل الأمم المتحدة.

كما أشار العجلاوي إلى أن هناك سيناريو آخر يتمثل في كون القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي يمنح إمكانية تقديم أي دولة مقترح لتعديل هذا القانون التأسيسي. وأشار إلى أنه وفي ظل غياب فصل من القانون يتيح إمكانية طرد عضو ما من الاتحاد، فإنه بإمكان المغرب تقديم طلب للتعديل بما يتيح له إمكانية طرد الكيان الوهمي.

لكن العجلاوي شدد على أن المغرب مطالب أولا بالعمل داخل الاتحاد من أجل الاندماج في المؤسسة والسعي إلى تعزيز حضور المغرب في كل أجهزة الاتحاد.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع