الآن
عاجل :
محللون: المصادقة على القانون التنظيمي للاتحاد الإفريقي هو تأكيد على عزم الممل...
أخبار

محللون: المصادقة على القانون التنظيمي للاتحاد الإفريقي هو تأكيد على عزم المملكة إصلاح أعطاب المنظمة من الداخل

اهريرش سعاداهريرش سعاد
آخر تحديث
93

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس الثلاثاء مجلسا وزاريا تم تخصيص أشغاله للمصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي الموقع بلومي في 11 يوليوز 2000، وبروتوكول التعديلات المتعلق به، إلى جانب مشروع القانون الذي يصادق بموجبه على القانون المذكور، وذلك في إطار تفعيل قرار المملكة المغربية المتعلق بالعودة إلى صفوف الاتحاد الإفريقي.

في هذا السياق، أوضح استاذ العلاقات الدولية تاج الدين الحسيني أن مصادقة المغرب على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي "تأتي كعملية تمهيدية لعودة المغرب إلى المنظمة الافريقية"، مشيرا في تصريح لموقع القناة الثانية أن الانضمام إلى أي منظمة دولية يتطلب أولا المصادقة على قانونها التنظيمي التأسيسي.

وأضاف الحسيني أنه حسب القانون المغربي "سيتم المصادقة في المرحلة الأولى على القانون داخل مجلس الوزراء، تم يحال على البرلمان بغرفتيه، مجلس المستشارين ومجلس النواب، للبث في هذه المصادقة، وإثر ذلك يصبح طلب المغرب له صبغة قانونية".

من جهته أكد محمد بنحمو رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية في تصريح لموقع القناة الثانية أن مصادقة المغرب على القانون التنظيمي للاتحاد الإفريقي "هو تأكيد على عزم المغرب على العودة إلى الاتحاد، وربط للقول مع الفعل".

وفيما يخص عضوية ما يسمى بجبهة البوليساريو، أكد بنحمو أن الاتحاد الإفريقي "أمام وضع ورثه عن منظمة الوحدة الإفريقية، وهي وضعية غير شرعية، ذلك أن مجموعة من البلدان الإفريقية طالبت بتجميد عضوية الجمهورية الوهمية، بالتالي فعودة المغرب إلى الاتحاد هو تصحيح للوضع من الداخل".

وهو نفس ما ذهب إليه الحسيني، حيث أشار أن الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في كيغالي "كان واضحا بهذا الخصوص، فالمغرب اختار أن لا يستمر في سياسة الكرسي الفارغ، وأن يحتل موقعه المناسب داخل المنظمة الافريقية، حتى يتمكن من إصلاح اعطابها من الداخل".

وأضاف الحسيني أن تجميد عضوية البوليساريو بالاتحاد الافريقي "تجميد منطقي وقانوني لأن المنظمة لا يمكن أن تضم إلا الدول المتمتعة برموز السيادة وبعناصر قيام الدول المعروفة"، مشيرا إلى أنه "لا يعقل ان يعترف بكيان لم يكتسب أي صبغة قانونية في المجتمع الدولي".

يشار إلى أن الحكومة المغربية كانت قد أعلنت أمس على مصادقة المغربي على قانون الاتحاد الافريقي التنظيمي، وهي المصادقة التي تأتي في إطار "التجاوب الواسع الذي أبانت عنه الأغلبية الساحقة للدول الإفريقية الشقيقة، التي عبرت عن موافقتها وترحيبها بعودة المملكة المغربية، كعضو فاعل ومسؤول داخل المنظمة القارية".

هذا وطالب صاحب الجلالة بـ "ضرورة تسريع مسطرة المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، بما في ذلك اعتماده من طرف مجلسي البرلمان".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع