المزيد
الآن
اللجوء إلى تحكيم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي ما بين الأطباء و"الكنوبس" حول ...
صحة

اللجوء إلى تحكيم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي ما بين الأطباء و"الكنوبس" حول الولادة القيصرية

دوزيمدوزيم

بعد السجال الذي رافق قرار الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي "كنوبس" بشأن التكفل بالولادة القيصرية، وما تلاه من رد فعل الأطباء المتخصصين في أمراض النساء والتوليد، الذين قرروا عدم قبول طلبات التحمل الواردة عن الصندوق المذكور، المتعلقة بالولادة، انطلاقا من فاتح ماي المقبل، هذا الأمر دفع بوزير الصحة، أنس الدكالي، أمس الثلاثاء، إلى عقد اجتماع حضره جميع الأطراف المعنية بالملف.

وجرى في هذا الاجتماع، الاتفاق على اللجوء إلى تحكيم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي، باعتبارها الهيئة المخول لها قانونيا البت في النزاعات والتحكيم بشأنها، وباحترام استنتاجات التحكيم الصادرة عنها، تطبيقا للمقتضيات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل بخصوص الخلاف حول التكفل بالولادات القيصرية.

وقال بلاغ لوزارة الصحة، توصل موقع القناة الثانية بنسخة منه، إن الأطراف المعنية تعهدت، بالانخراط الفعلي في الدينامية الجديدة التي تعرفها المفاوضات حول الاتفاقيات الوطنية، قصد التسريع بإخراجها إلى حيز الوجود، وباحترام المقتضيات المتعلقة بالممارسات الطبية والمراقبة الطبية، كما هي منصوص عليها في النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل.

وخلال الاجتماع، الذي حضره كل من الكاتب العام للوزارة، والمدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، والمدير العام للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، ورئيس المجلس الوطني للهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، وكذا التجمع النقابي الوطني للأطباء الاخصائيين بالقطاع الخاص بالمغرب ممثلا في رئيسه، والنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر ممثلة في رئيسها، والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة ممثلة في نائب رئيسها، التزمت الأطراف أيضا باحترام الاختصاصات المكفولة قانونيا للفاعلين في ميدان التأمين الإجباري الأساسي عن المرض كل في ما يخصه.

كما تم التعهد، يبرز ذات المصدر، بالتسريع بإخراج البرتوكولات العلاجية بالإضافة الى آليات التحكم الطبي في نفقات العلاج، بما يضمن ولوج المؤمن إلى خدمات ذات جودة وتوفير الشروط الملائمة لمزاولة مهنة الطب مع مراعاة التوازنات المالية للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، وكذا بالاستمرار بالعمل بالاتفاقيات الوطنية الحالية.

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع