المزيد
الآن
واقعة مؤلمة.. فتاة تُحتجز لأكثر من 15 عاما داخل اسطبل للمواشي ضواحي مراكش
مجتمع

واقعة مؤلمة.. فتاة تُحتجز لأكثر من 15 عاما داخل اسطبل للمواشي ضواحي مراكش

دوزيمدوزيم

في مأساة إنسانية، عاشت فتاة طيلة عقد ونصف من الزمن محتجزة داخل اسطبل للبهائم مع المواشي بأيت ايمور نواحي مراكش.

وبعد هذه السنوات الطويلة التي عاشتها هذه الفتاة البالغة من العمر 46 سنة، انفكت قيودها، بعدما علمت السلطات الأمنية بحالتها لتقوم بالتدخل ونقلها صوب المستشفى، وفي نفس الوقت تم اعتقال والديها لمعرفة أسباب هذا الاحتجاز.

ووفق ما أورده موقع "كش 24"، نقلا عن مصادره، فإن الفتاة التي تدعى "لطيفة" قد غادرت مستشفى ابن نفيس للأمراض العقلية، اليوم الخميس، بالموازاة مع الإفراج عن والديها المسنين.

وفي التفاصيل، يكشف ذات الموقع، أن الفتاة أدخلت،  الأربعاء، إلى المستشفى المذكور مصحوبة بعناصر من الدرك الملكي، وخضعت لمعاينة الطبيب حيث تبين أن حالتها لا تستدعي الإحتفاظ بها في المستشفى ومنح لها بعض الأدوية على أن تتابع العلاج في بيت الأسرة، وحدد لها موعد 15 يوما لمعاينة حالتها من جديد.

وأكد ذات المصدر، أن عناصر الدرك الملكي قررت اخلاء سبيل والد الفتاة البالغ من العمر نحو 86 عاما إلى جانب الأم البالغة من العمر 80 عاما بتعليمات من النيابة العامة المختصة.

هذه الواقعة، أثارت استنكار الهيئات الحقوقية، وطالبوا بترتيب الجزاءات القانونية وتوسيع البحث ليشمل محيطها الأسري لمعرفة أسباب هذا الاحتجاز.  

السمات ذات صلة

آخر المواضيع