المزيد
الآن
هل سيُغير بايدن موقف أمريكا اتجاه ملف الصحراء؟
دبلوماسية

هل سيُغير بايدن موقف أمريكا اتجاه ملف الصحراء؟

غ.قغ.ق

مع تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، طفى إلى الواجهة تساؤلات عديدة لعل أبرزها هل يمكن للإدارة الجديدة أن تغير من موقف أمريكا اتجاه ملف الصحراء؟

نوفل البعمري، الخبير المتخصص في ملف الصحراء، قال إن "موقف الولايات المتحدة الأمريكية من الصحراء ومن الحكم الذاتي لا يتعلق بموقف مرتبط بإدارة ترامب، بل هو قرار يُعتبر استراتيجيا بالنسبة للبلدين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية".

وأضاف البعمري، في تصريح لموقع القناة الثانية، "العلاقة التاريخية التي تربط البلدين تعود لأكثر من قرنين، فهي يتداخل فيها الدبلوماسي بالاقتصادي بالأمني"، معتبرا أن "هذا التراكم هو الذي أوصل البلدين لهذه النقطة المتقدمة في هذه العلاقة التاريخية".

في الوقت الذي أعلنت فيه إدارة بايدن عن مراجعة عدة قرارات كان الرئيس السابق قد أتخذها، يرى ذات المتحدث، أن "هذه القرارات لا يدخل فيها الموقف الأمريكي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء، لأنه لا يتعلق بقرار بل بمرسوم رئاسي صادر وفقا للمادة الثانية من الدستور الأمريكي، وصدوره في صيغة المرسوم الرئاسي يجعله من المراسيم ذات البعد الاستراتيجي الذي يهم العلاقة بين البلدين وليس من القرارات المؤقتة التي تهم إدارة معينة دون غيرها".

وتابع البعمري، أن  هذا المرسوم الرئاسي "يضمن له مناعة مؤسساتية وسياسية، ما يعزز من هذا الطرح هو ما صرح به القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالمغرب ديفيد غرين الذين أكد انه متحمس لمواصلة العمل مع الحكومة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس، بينما نبني على التطورات التاريخية الأخيرة لجعل الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة الأمريكية و المغرب أقوى".

وأشار المتحدث نفسه، إلى أن "تصريح هذا المسؤول الأمريكي يأتي تزامنا مع تعيين بايدن على رأس الولايات المتحدة؛ حيث اعتبر أن التطورات الأخيرة تاريخية واستراتيجية"، مشددا على  "أن مختلف التقارير الإعلامية الصادرة حول طريقة تفاعل بايدن مع التطورات الأخيرة بأنه كان متحمسا لهذه التطورات الأخيرة ومشجعا لها، مما يشير إلى كون الإدارة الحالية هي إدارة ستعزز من فرص نجاح مبادرة الحكم الذاتي ودعمها على صعيد المسلسل الأممي".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع