المزيد
الآن
من منتدى ميدايز بطنجة.. نساء رائدات عالميا يطالبن بالنهوض بحقوق المرأة
سياسة

من منتدى ميدايز بطنجة.. نساء رائدات عالميا يطالبن بالنهوض بحقوق المرأة

طنجة: شيماء عصفورطنجة: شيماء عصفور

في جلسة نقاش ضمن منتدى ميدايز الدولي أكدت نساء رائدات عالميا على أنه لا يمكن الرفع من مكانة  النساء بالقارة الإفريقية والعالم العربي دون القيام بإصلاحات مؤسساتية وتشريعية تفتح لهم الأبواب للانخراط في مجال الأعمال.

ونوهت الشيخة حصة سعد العبد الله الصباح رئيسة المجلس العربي لسيدات الأعمال، في مداخلة لها خلال جلسة نقاش بعنوان “الريادة وأجندة الجندر”  بالتعاون “المكثف” بين العالم العربي وبلدان القارة الإفريقية الذي يتجاوز حسب قولها  الاتفاقات التجارية الإقليمية الكبرى لدعم جهود الجانبين لتعزيز مكانة إفريقيا والعالم العربي على الساحة الدولية.

وفي تصريح لموقع القناة الثانية قالت نهى عبد السلام أحمد الصالح عضوة في المكتب التنفيذي لمجلس سيدات الأعمال العرب بالسودان إن المرأة العربية والإفريقية تتشابهان في مناحي كثيرة، مشيرة إلى أن السودان باعتبارها بلدا إفريقيا يواجه نفس التحديات .

وتتمثل التحديات التي تواجه المرأة العربية حسب تصريح نهى عبد السلام في التعليم موضحة قولها " أقصد التعليم في المناطق البعيدة والنائية كما أن هناك مشاكل أخرى في القارة الإفريقية تتعلق بالهجرة والنزوج مما يحول دون تلقى المرأة حقها في التعليم ".

كما طالبت نهى عبد السلام جميع المعنيين بدعم قطاعي التعليم والصحة في المناطق الريفية والنائية "مضيفة أن "المرأة الإفريقية لا زالت تعاني من التهميش ولا زالت غير قادرة على تكوين شخصية قوية تجعلها مستقلة بذاتها ".

من جهتها أكدت فتيحة عثمان، عضوة المكتب التنفيذي لمجلس سيدات الأعمال العرب بالمغرب، لموقع القناة الثانية إن هذه الجلسة كان فيها المغرب عبارة عن جسر يربط  بين سيدات عربيات وإفريقيات لتبادل التجارب وتقاسمها وكذلك للبحث عن حلول للتحديات التي تواجهات المرأة العربية والإفريقية على حد سواء.

واستطردت عثمان قائلة، "المرأة العربية بعيدة عن المرأة الإفريقية والمغرب حاول أن يقرب بينهما "مشيرة إلى أنه خلال طرح المتدخلات لما ينقص المرأة العربية والإفريقية لوحظ أن المرأة الإفريقية والعربية تتقاسمان نفس المشاكل  وأنها لا تصل للقيادة".

ويشار إلى أن الدورة ال 11 لمنتدى ميدايز الدولي، التي ينظمها معهد أماديوس من 7 إلى 10 نونبر تحت شعار “في عصر القطيعة : بناء نماذج جديدة” تشارك فيها 150 شخصية رفيعة المستوى، حيث تعمل على تدارس الرهانات الإقليمية والعالمية الكبرى في سياق يتميز بتحول النماذج وتطورها، وعلى دراسة مظاهر القطيعة والتغيرات العديدة التي تعتمل في الساحة الدولية

السمات ذات صلة

آخر المواضيع