المزيد
الآن
منظمة الصحة العالمية: جائحة كوفيد-19 وصلت في بلدان إقليم شرق المتوسط إلى منعط...
فيروس كورونا

منظمة الصحة العالمية: جائحة كوفيد-19 وصلت في بلدان إقليم شرق المتوسط إلى منعطف ينذر بالخطر

وكالاتوكالات

حذر المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية من أن جائحة كوفيد-19 وصلت في بلدان الإقليم إلى منعطف ينذر بالخطر، مبرزا أن الأسبوع الممتد من 18 إلى 24 أكتوبر الجاري شهد الإبلاغ عن أكبر عدد أسبوعي لحالات الإصابة منذ بداية الجائحة.

وأوضح المكتب في بيان إحاطة اليوم الجمعة،أن عدد حالات الإصابة المؤكدة في الإقليم الذي يضم 22 دولة، بلغ نحو 3 ملايين حالة، وتجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس 75 الف حالة وفاة، بمعدل وفيات إجمالي قدره 2،5 بالمائة.

ولفت البيان إلى أن أعداد الحالات سترتفع بمعدل متزايد بالتزامن مع فصل الشتاء، مؤكدا أنه "من الأهمية بمكان الحصول على لقاح الإنفلونزا الموسمية، نظرا لاستمرار جائحة كوفيد-19 ووجود مخاوف من أن تؤدي حالات الإصابة بالإنفلونزا إلى زيادة العبء الم لقى على كاهل ن ظ م الرعاية الصحية".

وأوصت المنظمة، بأن ي من ح العاملون في مجال الرعاية الصحية وكبار السن أولوية قصوى في الحصول على لقاح الإنفلونزا هذا العام.

وفي الوقت نفسه، يضيف البيان، لا تزال الجهود متواصلة للانتهاء من تطوير لقاحات ضد كوفيد-19، مشيرا إلى أن عشرة لقاحات مرشحة لكوفيد-19 توجد في الأطوار النهائية من المرحلة الثالثة للتجارب.

وتتوقع المنظمة الانتهاء من الدراسات المتعلقة بعدد من هذه اللقاحات قبل نهاية العام الجاري، مبرزة أن الأمر قد يستغرق بضعة أشهر أخرى قبل أن تصبح اللقاحات متاحة للاستخدام على مستوى عموم السكان.

وشددت أنه لا يوجد حتى الآن علاج محدد لمرضى كوفيد-19. ولم ت ثب ت حتى الآن فعالية أي علاج لحالات كوفيد-19 الوخيمة والحرجة، موضحة أن "الخط الدفاعي الأول والأهم في معركتنا ضد كوفيد-19 هو التدابير الوقائية للصحة العامة والتدابير الاجتماعية".

وحثت في هذا الصدد الجميع على ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد البدني، والمواظبة على تنظيف اليدين، واتباع آداب السعال والعطس دائما.

وسجلت أن بلدان الإقليم اتخذت خطوات مهمة لمساعدة الطلاب على العودة إلى المدارس بعد فترة طويلة من الإغلاق، مشددة على ضرورة إمداد الطلاب والمعلمين والموظفين والآباء بمعلومات ورسائل واضحة عن الوقاية من كوفيد-19 والحد من انتشاره في المدارس.

وأكدت المنظمة أنه "على الرغم من عودة ظهور حالات الإصابة في بعض بلدان الإقليم، لا تزال لدينا فرصة لتغيير مجرى الأمور من خلال استراتيجيات م حد دة الأهداف لمكافحة انتشار الفيروس".

ويضم المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط 22 دولة هي المغرب والاردن وأفغانستان والإمارات وباكستان والبحرين وتونس وإيران وسوريا واليمن وجيبوتي والسودان والصومال وعمان والعراق وفلسطين وقطر والكويت ولبنان وليبيا ومصر والسعودية.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع