المزيد
الآن
مطالب من المقاولين الذاتيين من اجل الاستفادة من "الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة...
وطني

مطالب من المقاولين الذاتيين من اجل الاستفادة من "الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا"‎

أسامة الطايعأسامة الطايع
فور بدء العمل  بآلية دعم الأسر المستفيدة من تعويضات "الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا"، مازالت العديد من الفئات المهنية والاجتماعية التي تدخل في مجال القطاع الغير مهيكل ،تمني النفس أن تحظى بفرصة الاستفادة من الدعم المالي الذي خصصته الدولة للمتضررين من حالة الإغلاق الذي يعرف المغرب بسبب فيروس كورونا. 
حالة التقرب  وضبابية الافق،  لامستها "موقع القناة الثانية " لدى العديد من  المقاولين الذاتيين  ،وهم  فئة من المهنيين قرروا الانتقال من القطاع الغير المهيكل نحو التأطير والمزايا التي تقدمها الدولة بهدف تقنين القطاع الغير المهيكل والحد من الخسائر التي تسببها للاقتصاد الوطني .
لجنة اليقظة الاقتصادية، رغم تجاوبها السريع مع العديد من القطاعات الاقتصادية التي تضررت وتوقفت جراء حالة الطوارئ الصحية، لم تتداول بعد ملف المقاولين الذاتيين المغاربة في إطار تدابيرها الرامية للحد من الرجات الارتدادية التي تسببت بها أزمة فيروس  كورونا  .
ويتداول مجموعة المقاولين الذاتيين، المتضررين من حالة الاغلاق على مواقع التواصل الاجتماعي عريضة إلكترونية تدعو لجنة اليقظة لمساعدتهم عبر "الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا"، لإبعاد شبح الإفلاس والأضرار الاجتماعية والإنسانية لهذا التوقف ، كما طالب المقاولين الذاتيون من خلال هذه العريضة الاستفادة من الإعفاءات والتسهيلات الضريبية.
 
احمد وهو احد العاملين في قطاع الخدمات والذي يعتمد على نظام المقاول الذاتي كإطار قانوني للعمل صرح لموقع القناة الثانية أن نشاطه الاقتصادي توقف منذ إعلان حالة الطوارئ، مما يجعله أمام التزامات مالية تراكمت عليه بعد توقف الحركة الاقتصادية. 
المتحدث عبر عن تفهمه للتدابير والإجراءات التي اتخذتها الدولة، لكن يرى أن إطار المقاول الذاتي لا يدخل في حسابات لجنة اليقظة، حيث مع طول حالة الاغلاق سوف يجد نفسه أمام حالة اعسار يصعب معها حتى الوفاء بالتزاماته الأسرية والعائلية. 
 
وكانت رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين  ، قد دعت الحكومة إلى اتخاذ تدابير جريئة و فعالة ، من أجل حماية المقاولات، مهما كان حجمها، والحفاظ على مناصب الشغل ودعم الأسر والفئات الهشة والمعوزة التي ستتأثر جراء أزمة فيروس كورونا، وخاصة أولئك الذين ليس لديهم دخل قار كالعمال المستقلين و المياومين، و المقاولين الذاتيين ّ.
 
 
من جانبها تتوقع المندوبية السامية للتخطيط تراجع نمو الاقتصاد المغربي لأدنى مستوى منذ 20 عاما، بسبب الجفاف، وانتشار فيروس كورونا ،حيث خفضت المندوبية توقعاتها لمعدل نمو الاقتصاد المغربي لعام 2020 بنسبة الثلث، إلى 2.2 بالمئة"

السمات ذات صلة

آخر المواضيع