المزيد
الآن
مراكش تفتح ذراعيها لأدباء وشعراء مغاربة وأجانب يناقشون "الأداب المرتحلة" في أ...
أجندة ثقافية

مراكش تفتح ذراعيها لأدباء وشعراء مغاربة وأجانب يناقشون "الأداب المرتحلة" في أكتوبر القادم

دوزيمدوزيم

بعد نجاح الدورتين الأولى والثانية التي نظمتا على التوالي بالرباط والدار البيضاء، تعود من جديد التظاهرة الثقافية  "الآداب المرتحلة" في نسختها الثالثة والتي ستحتضنها المدينة الحمراء مراكش يوم الخامس أكتوبر القادم.

هذه النسخة  ستعرف مشاركة أربعين شاعرا وكاتبا وقاصا مغربيا وأجنبيا، يكتبون باللغتين العربية والفرنسية سيلتئمون في ساحة الكتبية. هذا اللقاء سيضم مشاركة عدد من الأدباء منهم: محمد برادة، عبد الفتاح كيليطو، إلياس خوري، رجاء بن سلامة، رشا الأمير، محمد الناجي، وزكية داوود، عبد الصمد ديالمي، رشيد بوشارب، ماحي بين بين، إضافة إلى مشاركة السياسية الفرنسية من أصول مغربية نجاة فالو بلقاسم وزيرة سابقة للتربية الوطنية والتعليم العالي بفرنسا.

 

 

وبالنسبة للبرنامج سيتم تنظيم ندوتين، الأولى في الحصة الصباحية ستناقش باللغة العربية تحت عنوان: "الكتابة والكلام" بمشاركة كل من الشاعر الروائي محمد الأشعري، والروائية والناشرة اللبنانية رشا الأمير، والكاتب المغربي محمد برادة، والروائي اللبناني إلياس خوري، ويسيّرها الشاعر المغربي طه عدنان.

أما الندوة الثانية، باللغة الفرنسية فسيشارك فيها نجاة فالو بقاسم وكمال داوود من الجزائر، ورجاء بن سلامة من تونس، ومحمد الناجي من المغرب، ويسيّرها نور الدين الصايل.

ويهدف هذا الحدث الثقافي إلى الاحتفال بالكتاب وتشجيع ثقافة التبادل والحوار بين الكتاب وقرائهم وجعل الإنتاج الأدبي في متناول أكبر عدد ممكن، كما أنه من الأهداف الموضوعة لهذا الحدث تمكين الشباب من تملك أدوات الكتابة، وتشجيعهم على خوض مغامرة الإبداع الأدبي، والتشجيع على القراءة، تنظيم لقاءات بين القراء وكتابهم المفضلين، وتوقيع العديد من الكتب، وكذا ورشات كتابة للشباب.

يشار إلى الدورتين السابقتين استقطبت أكثر من 5000 زائر وزائرة.

 


 

 


وفي ختام هذا اليوم،  في نهاية اليوم ، سيعلن الحاصلان على الجائزة والفائزين بالجائزة عن الناطقين باللغة العربية والناطقين بالفرنسية لجائزة الأدب الجديد، كما سيتم تكريم الكاتب عبد الفتاح كليطو.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع