المزيد
الآن
مديرية الأمن تضع جرائم الابتزاز الجنسي تحت المجهر وتدعو لتوحيد الجهود لتطويقها
المديرية العامة للأمن الوطني

مديرية الأمن تضع جرائم الابتزاز الجنسي تحت المجهر وتدعو لتوحيد الجهود لتطويقها

القنيطرة:شيماء عصفورالقنيطرة:شيماء عصفور

نظمت المديرية العامة للأمن الوطني أمس الأربعاء بالمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة يوما دراسيا حول محاربة الابتزاز الجنسي الافتراضي.

وفي  كلمة له باسم المديرية العامة للأمن الوطني، قال أحمد بندحمان العميد الإقليمي"لقد غيرت تكنولوجيا المجتمعات بشكل جذري واجتاحت كل جوانب الأنشطة البشرية وإذا كانت قد يسرت إنجاز العديد من المهام والأعمال بحيث تمكنت بعض الفئات من المجتمع من إنجاح وترشيد إجراءات عملها بمساهمة هذه التكنولوجيا فقد ساهمت تقنية الاتصالات والمواصلات أو مايعرف بالطفرة الرقمية في إفراز عالم مصغر من تتداخل فيه الحضارات وتتمازج فيه الثقافات وتتلاشى فيه الحدود القطرية للدول...".

وتابع العميد الإقليمي" هذه التورة الرقمية لم تحمل الجوانب الإيجابية فقط بل تنطوي أيضا على جانب مظلم تمثل في ظهور أنواع جديدة من الإجرام حيث ساهمت التكنولوجية الحديثة في بروز جرائم احتيال وابتزاز...وهو ماساهم في انتاج مايسمى بعولمة الجريمة على غرار العولمة الاقتصادية".

 

ومن بين هذه الجرائم يضيف العميد الإقليمي بندحمان" نجد جريمة الابتزاز الجنسي عبر الأنترنيت التي ظهرت في البداية على شكل "تصرفات منعزلة يقوم بها شباب يملك دراية حول استعمال الوسائل التقنية الحديثة، وذلك بأغراض غير ربحية تماما، قبل أن تأخذ لاحقا طابع الجريمة المنظمة التي ترتكب إما في إطار فردي أو جماعي، وتستعمل فيها تطبيقات معلوماتية متعددة، تكون غايتها الأساسية هي تحقيق الربح المادي".

واسترسل بندحمان"أن المغرب تبنى خلال عقدين من الزمن في مجموعة القانون الجنائي بابا خاصا بالمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات".

 

ولفت إلى أن" المديرية واعية بأن مواجهة الإجرام المعلوماتي تعني مواجهة إجرام متحرك ومتطور بشكل سريع، ذلك أن تطور الجريمة الإلكترونية في عالم سريع التغير يستدعي متابعة مستجداتها، والتعرف على مختلف أشكالها وخصائصها المستحدثة".

وأردف بندحمان:"لمتابعة مستجدات هذه الجريمة تم اعتماد تقنيات حديثة في البحث الجنائي والارتقاء بقدرات ضباط الشرطة القضائية ودعم التكوين التخصصي ودعم الخبرات وتطوير الآليات الكفيلة بمحاربة الجرائم الالكترونية المستحدثة ومنها الابتزاز الجنسي الافتراضي".

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع