المزيد
الآن
محلل: الرسالة الملكية تضمنت توجيهات وإجراءات دقيقة لتحقيق مسلسل التنمية الجهوية
سياسة

محلل: الرسالة الملكية تضمنت توجيهات وإجراءات دقيقة لتحقيق مسلسل التنمية الجهوية

آخر تحديث

أكد جلالة الملك محمد السادس، على "ضرورة الحرص على التناسق والتكامل بين المهام الموكولة لكل الفاعلين العموميين الترابيين، وخاصة منهم الجماعات الترابية"، مبرزا جلالته، في رسالة وجهها إلى المشاركين في أشغال الملتقى البرلماني الثالث للجهات بالرباط، أن المغاربة "يتطلعون لجهات فاعلة، تتجاوب مع انشغالاتهم الملحة، وتساهم في تحسين معيشهم اليومي".

محمد بودن، المحلل السياسي، يرى أن الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المنتدى البرلماني للجهات، قدمت منظورا عمليا للتنمية الترابية عماده المسار الجهوي القائم على الجهوية المتقدمة واللاتمركز والحكامة الجيدة.

وأضاف في تصريح خص به موقع القناة الثانية، أن هذه الرسالة الملكية، "تضمنت توجيهات وإجراءات دقيقة لتحقيق الأولويات الكبرى وبدائل واضحة للتغلب على بعض العناصر التي تشوش على مسلسل التنمية الجهوية"، مشيرا إلى أنها "قدمت رؤية واقعية للمرحلة تجعل من الشباب ركنا أساسيا في المنظومة الجهوية الفعالة".

وتابع بودن، أن الرسالة "تمثل وثيقة مرجعية للفاعلين المؤسساتيين والترابيين، يجب البناء عليها، إذ تضمنت تذكيرا بالمنظور الأشمل والأسس المتينة المتعلقة بالنموذج التنموي المنشود."

مؤكدا أن الوثيقة الملكية "حملت تصورا طبعته ثلاث محددات"،  "أولها يتعلق بـ "ضرورة تطوير طرق العمل الجهوي وجعل الجهات في مستوى تطلعات المواطنين وخاصة الشباب"، وثانيها: "ترجمة البرامج لمنجزات فعلية بما يؤسس لتراكمات تنموية معبّرة عن الطلب المجتمعي والتطورات الحاصلة"، وأما المحدد الثالث، يورد نفس المتحدث، "ابتكار أفكار جديدة تقدم أجوبة عن التطلعات الملحّة للمجتمع وتنزيل الصيغ الجديدة لدعم المنظومة الجهوية".

ومضى بودن في حديثه بالقول: "إن النجاح في المسار الجهوي يستدعي مزيدا من النجاح في مجالات أخرى"، مشددا على ضرورة، "استثمار كل امكانيات البلد وصهر ذلك في مشروع وطني قائم على العمل الجماعي والبرامج الدامجة والعدالة بين الفئات والجهات".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع