المزيد
الآن
محاكمة مسؤولين سابقين في الاتحاد الألماني على خلفية فضيحة مونديال 2006
رياضة

محاكمة مسؤولين سابقين في الاتحاد الألماني على خلفية فضيحة مونديال 2006

وكالات بتصرفوكالات بتصرف

سيتم الشروع في محاكمة ثلاثة مسؤولين بارزين سابقين بالاتحاد الألماني لكرة القدم في 9 مارس المقبل أمام محكمة الجزاء الاتحادية في سويسرا في قضية مونديال 2006 الذي استضافته ألمانيا.

وكانت قد أثيرت اتهامات ضد هؤلاء المسؤولين بالاتحاد الألماني بدفع رشاوى لشراء أصوات من أجل فوز ألمانيا بتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2006.

وحسب وكالة الأنباء الالمانية (دب أ) ، سيحاكم في هذه القضية كل من تيو تسفانتسيجر وفولفجانج نيرسباخ وهورست آر شميت، وهم مسؤولون بارزون سابقون بالاتحاد الألماني لكرة القدم إلى جانب أورس لينسي الأمين السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

ويواجه الأربعة تهمة التحايل من أجل الحصول على صفقة تجارية، وسيكون الشهود في المحكمة هم فرانس بيكنباور، الرئيس السابق للجنة التنفيذية لمونديال كأس العالم، وجوزيف بلاتر الرئيس السابق للفيفا وجونتر نيتسر لاعب المنتخب الألماني في الفترة بين 1965 حتى 1975.

وكان الادعاء السويسري اتهم تسفانتسيجر، الرئيس السابق للاتحاد الألماني، وشميت الأمين العام السابق للاتحاد الألماني ولينسي بالتواطؤ في الاحتيال، فيما اتهم نيرسباخ بالتحريض على الاحتيال، وهي الاتهامات التي ظل هؤلاء الأشخاص ينفونها.

وما لم تصدر المحكمة حكمها في موعد أقصاه 27 أبريل المقبل فإن الاتهامات ستسقط بالتقادم.وتتعلق القضية بارسال مبلغ قدره 7ر6 مليون يورو من جانب الاتحاد الألماني لكرة القدم إلى الفيفا تحت شكل مساهمة في فعالية ثقافية لم يتم إقامتها مطلقا .
 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع