المزيد
الآن
قنصليةٌ للأردن بالعيون.. محلل: تكريس لوحدة الصف والأخوة العميقة
دبلوماسية

قنصليةٌ للأردن بالعيون.. محلل: تكريس لوحدة الصف والأخوة العميقة

DR

بعد تدشين الامارات العربية، لقنصلية لها بمدينة العيون، أعلنت المملكة الأردنية عزمها القيام بالمثل، بافتتاح تمثيلية دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية المغربية.

وجاء قرار المملكة الأردنية ذلك في اتصال هاتفي توصل بها جلالة الملك محمد السادس، من نظيره الأردني عبد الله الثاني، حسب بيانين للديوانين الملكيين في الأردن والمغرب.

 

في هذا الصدد، أكد الباحث في العلوم السياسية، كريم عايش، أنه بعد قيام الامارات العربية المتحدة بفتح قنصلية لها بمدينة العيون الى جانب تمثيليات دولية بالمدينة في إطار التعاون الدبلوماسي المغربي الدولي، كان لهذه القنصلية بالذات وقع كبير، مما زاد من أهمية هذا التوجه الجديد للديبلوماسية العربية.

وتابع عايش في تصريح لموقع القناة الثانية، أن خبر اتصال جلالة ملك الاردن بأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد الاستقلال ليخبره بقرار الاردن فتح قنصلية لها بالعيون، لقي ترحيبا كبيرا من المغاربة الذين ثمنوا موقف المملكة الاردنية الهاشمية. 

 

وذكر المتحدث أن الأردن ومنذ تولي الراحل الملك حسين السلطة وإلى يومنا هذا، بقيت على تطابق تام في المواقف والرؤى، وتواصل دائم وثبات على المواقف العربية والإسلامية المشتركة، وهو ما جعل من الاردن من الاوائل الى جانب المغرب الذين طلب منهما الانضمام لمجلس التعاون الخليجي.

 

 وأشار عايش أن التاريخ يسجل بمداد الفخر والاعتزاز موقفها الداعم لتحرك المغرب في منطقة الكركرات ومساندته التامة له، ومشاركتها في رفع علمها الوطني بالمسيرة الخضراء المظفرة بوفد هام من 41 شخصية وطنية على رأسهم نائب رئيس مجلس الاعيان ورئيس وزراء سابق بعد ان كان المغفور له الملك الحسن الثاني توصل ببرقية تضامن وتأييد ومشاركة من اخيه آنذاك الملك حسين رحمه الله.

 

وأكد عايش أن فتح القنصلية الأردنية بالعيون ماهو إلى تكريس لوحدة الصف والأخوة العميقة ودحض اكاذيب اعداء الوحدة الترابية والتأكيد على عدالة الطرح المغربي وشرعية سيادته على اراضيه وكذا شرعية خطواته الداعية إلى تحقيق النمو والتطور والاندماج وفق منظور انساني وتضامني يخلق ترابطا استراتيجيا بين الدول الحليفة للمغرب.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع