المزيد
الآن
كان يامكان

قصبة أوفلا.. انبعاث الفينيق من رماده في "كان يامكان". شاهدوا الجزء الثاني

دوزيمدوزيم

نتابع في هذا العدد، الجزء الثاني من قصبة أكادير أوفلا، حيث نتوقف عند أشغال تهيئة هذه القصبة والحفريات التي قام بها الفريق المكلف بهذه المهمة، حيث تمت إزالة البنايات الإسمنتية الدخيلة على هذا الموقع الأثري، وتم جمع اللقى الأثرية التي سيتم تصنيفها ودراستها بشكل دقيق لتأريخها.

وقد استعان الباحثون بمجموعة من الكتابات التي أرخت للقصبة، ومن خلال ما سيكتشف من أسرار، سيتم تأكيد أو تفنيد ما جاء في الكتابات التاريخية.

وقد مرت قصبة أكادير أوفلا بعدة محطات منذ تأسيسها على يد السلطان محمد الشيخ في القرن السادس عشر لصد الغزاة الأيبيريين، حيث أعاد بناءها الغالب بالله السعدي، وخضعت لحكم على بودميعة زعيم إمارة إليغ، ثم للاستعمار الفرنسي سنة 1913، قبل أن يدمرها زلزال أكادير.

المزيد من المعلومات حول تاريخ هذا الموقع الأثري والصعوبات التي يواجهها المشرفون على أشغال تهيئة القصبة المصنفة ضمن التراث الوطني، والتي انطلقت خلال السنة المنصرمة في هذا الجزء الثاني. شاهدوا الحلقة كاملة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع