المزيد
الآن
كيف الحال

في الدماغ منطقة مسؤولة عن الأمل، وبهذه التمارين يمكن تنشيطها.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

ما أضيق العيش لولا فُسحة الأمل كما قال أحد الشعراء، وما أحوج الناس إلى الأمل في ظل الحائجة التي نعيشها، والتي أصبحوا يسمعون فيها الكثير من الأخبار السيئة، مع حالة من عدم اليقين والتوتر والتوجّس مما قد تأتي به الأيام.

في هذا العدد، تتحدث ربيعة الغرباوي، كوتش في التنمية الذاتية، عن الأمل، وتقول أنه في الدماغ باحة تسمى القشرة الجبهية الحجاجية أو Le cortex orbitofronta، وهي المسؤولة عن الأمل والعواطف والسلوك، وعلى 80 بالمائة من العلاقات الاجتماعية، وعندما نستعمل هذه الباحة، ينخفض مستوى هرمون الكورتيزول في الدم. فكيف يمكن أن نمرّن وننشّط هذه الباحة؟

من بين التمارين التي تقترحها الكوتش ربيعة الغرباوي، عدم الارتباط بالماضي، وخصوصا بالأحداث والذكريات السلبية، لأن ذلك يقتل هذه الباحة ولا يعطيها فرصة للاشتغال، وبالتالي فنحن نلاحظ أن الناس الذين يسترجعون ذكريات الماضي المؤلمة يكونون انفعاليين.

وإذا كان الاخصائيون ينصحون عادة بوضع أهداف على المدى البعيد، فإن الأمر لم يعد كذلك كما تشرح الغرباوي التي تتحدث عن وضع أهداف بسيطة على المدى القريب يمكننا التحكم فيها. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع