المزيد
الآن
فيروس "كورونا".. دول وحكومات تفرض على مواطنيها ارتداء الكمّامات الطبية
صحة

فيروس "كورونا".. دول وحكومات تفرض على مواطنيها ارتداء الكمّامات الطبية

دوزيمدوزيم

فرضت عدد من البلدان ومن بينها المغرب، على مواطنيها الذين يضطرون للخروج من  بيوتهم، استعمال الكمامات الطبية، ضمن تدابيرها الساعية إلى كبح انتشار فيروس "كورونا" المستجد، الذي تتواصل أرقام المصابين به في الارتفاع.

وبعد أن قللت عدة حكومات من أهمية الكمامات الطبية ونجاعتها في محاصرة الفيروس، انتقلت خلال الايام الأخيرة  إلى التشديد على ضرورة وضعها عند الخروج، بعد المستجدات العلمية الطارئة، التي تكشف أن الفيروس قد لا ينتقل فقط، بواسطة الرذاذ المنبعث من الشخص المصاب عند سعاله، بل أشارت إلى إمكانية انتقال العدوى بمجرد التنفس أو التحدث عبر الهواء الذي يخرجه حامل الفيروس.

الصين التي ظهر بها الفيروس والدول الآسيوية المجاورات لها، التي شهدت حالات العدوى الأولى، خصوصا كوريا الجنوبية وسنغافورة واليابان وهونغ كونغ، اعتمدت منذ تسجيل أولى الإصابات الأقنعة الطبية، وفرضت إلزامية ارتدائها، حيث وضعت، خصوصا الصين، عقوبات زجرية شديدة لمخالفي هذا الإجراء.

من جهتها، كانت حكومات أوروبية خصوصا فرنسا وإسبانيا وألمانيا، تقلل من أهمية استعمال الكمامات الطبية في محاصرة فيروس كورونا، غير أنها عادت خلال الساعات الأخيرة، لدعوة مواطنيها إلى أهمية الالتزام بوضع كمامة طبية من أجل الوقاية من الفيروس وأيضا منع نشر العدوى في صفوف غير المصابين.

بكندا، دعت وكالة الصحة العامة الكنديين إلى الالتزام بوضع الكمامة، كإجراء إضافي إلى تدابير التباعد الاجتماعي والنظافة، مشددة على فوائد استخدامها للوقاية من الإصابة بالعدوى وخفض سرعة انتقال الفيروس.

وعدلت منظمة الصحة العالمية، عن رأيها القطعي القاضي بأن استعمال الكمامات للوقاية من فيروس "كورونا" المستجد، مخصص فقط للأطقم الصحية،  وعادت لتقول إن مَن ينبغي أن يضعها هم المصابون بالفيروس تفاديا لنقل العدوى لغيرهم، ولا داعي أن يستعملها غير المصابين.

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع