المزيد
الآن
فاس- مكناس: تعبئة قاعات مغطاة ومدرجات جامعية لتنظيم امتحانات الباكالوريا
تعليم

فاس- مكناس: تعبئة قاعات مغطاة ومدرجات جامعية لتنظيم امتحانات الباكالوريا

وكالاتوكالات

قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لفاس- مكناس، محسن الزواق، إن 13 قاعة مغطاة ومدرجا جامعيا سيتم تعبئتها لتنظيم امتحانات الباكالوريا برسم السنة الجارية، المقررة استثناء في يوليوز المقبل بسبب وباء كوفيد 19.

وأوضح الزواق في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه مباشرة بعد نشر بلاغ الوزارة الوصية المتعلق ببرمجة امتحانات الباكالوريا، اتخذت الأكاديمية الجهوية جملة من الإجراءات المواكبة على مستوى التدبير واللوجستيك وكذا على الصعيد التربوي.

وتهم هذه الاجراءات تحديد عشرة تلاميذ بكل قاعة، وارتداء الكمامات بشكل الزامي، بالنسبة للتلاميذ والمدرسين والأطر الادارية طيلة فترة الامتحانات وتطهير مراكز الامتحانات مرتين في اليوم.

وستهم هذه التدابير الرامية الى ضمان السير الجيد لامتحانات الباكالوريا من خلال احترام المقتضيات الوقائية والصحية، أيضا، الامتحان الجهوي للسنة الأولى باكالوريا الذي سيجرى في شتنبر المقبل.

وتبعا لقرار الوزارة الوصية وقف الدروس الحضورية، قال الزواق إن الأكاديمية، وعلى غرار باقي أكاديميات المملكة، تكيفت مع الظرفية الحالية وتمكنت من تفعيل برنامج عمل لمواكبة الوضعية الوبائية وفقا لتعليمات الوزارة الوصية.

كما استعرض حصيلة الدروس عن بعد مبرزا أن أزيد من 1200 مادة رقمية تم انتاجها على المستوى الجهوي في إطار هذه العملية التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية كبديل يروم تأمين الاستمرارية البيداغوجية.

وأضاف أنه تم تقديم أزيد من 98 ألف و 600 درس افتراضي على مستوى الجهة، منها 87 ألف داخل المؤسسات العمومية وأزيد من 10 آلاف درس على مستوى القطاع الخاص مسجلا أن الوحدات السمعية والمرئية التي أنتجها طاقم التدريس بجهة فاس مكناس كانت ذات جودة عالية.

وأشار المسؤول الى أن التعليم عن بعد أعطى دفعة جديدة لنظام التكوين الوطني موضحا أن هذا النمط التعليمي سيتواصل حتى بعد هذه الأزمة الصحية.

وبالموازاة، تم انجاز العديد من الترتيبات والعمليات الادارية عن بعد، منها اجتماعات وعمليات توجيهية وكذا عمليات تسجيل الأطفال في التعليم الابتدائي.

وعلى الصعيد الجهوي، تم انجاز مشروع كبير يجمع بين التعليم والادارة عن بعد.

ونوه محسن الزواق بالجهود الموصولة التي يبذلها المدرسون والمفتشون وكذا الأطر التربوية والادارية لانجاح المشروع البيداغوجي الجديد والهام في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع