المزيد
الآن
طلبة مهندسون يدخلون في إضراب مفتوح عن الدارسة ويهددون بنسف الموسم الجامعي
تعليم

طلبة مهندسون يدخلون في إضراب مفتوح عن الدارسة ويهددون بنسف الموسم الجامعي

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

كشفت التنسيقية الطلبة المهندسين بالمدارس الوطنية للفنون والمهن بالدار البيضاء ومكناس، أنها تتابع باستغراب شديد تجاهل وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي لمطالبها وعزمها على تسريع منح دبلوم مهندس دولة فنون ومهن لخريجي المدرسة الوطنية العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط، ما تعتبره "خرقاً صارخاً لمبدأي تكافؤ الفرص والاستحقاق".

وأعلنت التنسيقية مواصلتها لاحتجاجاتها بعد حولها في إضراب وطني مفتوح منذ الثلاثاء وخوضها وقفة احتجاجية يومه للخميس، ضد المرسوم 2.20.210، الذي يقضي بتغيير اسم المدرسة الوطنية العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط إلى المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن، حيث اعتبرت أن هذا التوجّه الجديد يأتي "دون اعتماد أي معايير دقيقة فيما يخص توسيع شبكات مدارس المهندسين.

وأشارت الهيئة الطلابية أنّ الوزارة الوصية تنهج "سياسة التفريخ الكمي دون الكيفي تبعاً لسياسات نفعية تصب في مصالح أقليات على حساب كرامة المهندس في المغرب، يشرعن للمزيد من العشوائية والمحسوبية داخل أسرة التعليم العالي".

أسامة، طالب مهندس بالمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالدار البيضاء، وعضو التنسيقية، أوضح أنّ الوزارة أقدمت عبر المرسوم الذي تم تمريره ونشره بالجريدة الرسمية على مجموعة من الخروقات التي تضرب تكافؤ الفرص والاستحقاق، متسائلاً إن من المعقول أن يحصل طالب ولج مدرسة ذات خصوصيات معينة على شهادة أو دبلوم مدرسة أخرى مختلفة من حيث هذه الخصوصيات في آخر اللحظات دون المرور من تكوين وشروط ولوج متماثلين.

وأضاف المتحدث في تصريح لموقع القناة الثانية، أن الطلبة يتساءلون عن دواعي تغيير الاسم مدرسة الرباط بالضبط دون المدارس الأخرى من نفس النوع رغم أنها تقدم نفس تكوين المدرسة الوطنية العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط، مبرزاً أن اختلاف أسماء المدارس ينبغي أن يعكس اختلاف مخصوصياتها وتكوينها، وهذا أساس من أسس الاستجابة إلى متطلبات سوق الشغل المتنوعة بالمغرب، الذي من المفروض أن يلبيه مبدأ التنويع في التكوينات والتخصصات الجامعية في هذا البلد.

وكشف العضو بالتنسيقية أن الطلبة بالمدرستين، خاضوا إضرابين إنذاريين احتجاجاً على عدم استجابة الوزارة لطلبات الحوار  وإصرارها على المضي قدما لإقرار "المرسوم الظالم"، موضحاً أنّ استمرار تجاهل غضب الطلبة من شأنه الدفع بمصير السنة الجامعية بمدرستي المهندسين فنون ومهن بكل من الدار البيضاء ومكناس، ويرفع من درجات الاحتقان إلى أعلى مستوياتها في صفوف طلبة المدرستين.

وقرّرت التنسيقية الوطنية الدخول رسمياً في إضراب مفتوح عن الدراسة والأشغال التطبيقية والاختبارات مرفوق بأشكال أخرى من الاحتجاج السلمي بكل من المدرستين بداية من يومه الإثنين 23 نونبر إلى حين التراجع عن المرسوم الظالم السالف الذكر. كما نؤكد أن طلبة الفنون والمهن بكل المدرستين على أتم استعداد لمواصلة نضالهم العادل والسلمي على الرغم من كل الضغوطات.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع