المزيد
الآن
ضمنهم إبراهيم غالي.. محكمة إسبانية تحقق مع 23 قياديا من البوليساريو في قضايا ...
عدالة

ضمنهم إبراهيم غالي.. محكمة إسبانية تحقق مع 23 قياديا من البوليساريو في قضايا "جرائم ضد الإنسانية"

أمر القاضي بالمحكمة  الوطنية الإسبانية بمدريد، وهي أعلى هيئة جنائية في إسبانيا، بابلو روز  بفتح تحقيق ضد 29 شخصا ينتسبون إلى كل من قيادة جبهة البوليساريو والعسكر الجزائري، في قضايا تتعلق بالجرائم ضد الإنسانية.

ووفق وثيقة صادرة عن المحكمة، نشرها موقع RTVE الإسباني، فإن التحقيق يشمل 23 قياديا بجبهة البوليساريو، ضمنهم إبراهيم غالي ، أمين عام الجبهة  الانفصالية، إضافة إلى 6 مسؤولين جزائريين سابقين في الجيش.

وتقول الوثيقة إن التحقيق يتعلق بجرائم ضد الإنسانية، ضمنها الإبادة والإختفاء القسري والتعذيب والإرهاب ارتكبها الأشخاص موضوع التحقيق في مخيمات تندوف منذ سنة 1979.

وجاء قرار المحكمة الوطنية الإسبانية بفتح التحقيق في أعقاب رفع الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسانية رفقة ثلاثة ضحايا لهذه الجرائم دعوى قضائية لدى القضاء الإسباني ضد المسؤولين الـ 29.  وأصدر القاضي بابلو روز قراره بفتح التحقيق بعد موافقة مكتب النيابة العامة الإسبانية.

وجاء في الدعوى القضائية أن "جبهة البوليساريو قد قامت بحملة من أجل إبادة الصحراويين من أصول إسبانية، بهدف التفرقة بين مختلف القبائل والسيطرة على ساكنة المخيمات."

"لقد كانت جبهة البوليساريو موضع اتهامات تتعلق بالتعذيب ضد ساكنة مخيمات تندوف لسنوات عديدة،" تقول الدعوى القضائية، مضيفة أن الأشخاص الثلاثة الذي يشاركون في رفع هذه الدعوى القضائية كانوا ضمن ضحايا هذه الإنتهاكات، وضمنهم امرأة تعرض والدها للاعتقال القسري وغير الشرعي ثم التعذيب، قبل أن يتم الإفراج عنه سنة 1986، ليفارق الحياة بعد فترة قليلة بسبب مضاعفات التعذيب الذي تعرض له طوال سنوات على أيدي جبهة البوليساريو.

ووفق الوثيقة، فإن أحد المدعين قد تعرض للسجن لمدة 6 سنوات بين 1979 و1985 بسبب تبنيه "لمواقف مخالفة لقيادة جبهة البوليساريو." أما المدعي الثالث، فقد تم سجنه في الفترة بين 1974 و1980 بتهمة "الإنتماء إلى المخابرات الإسبانية،" وتعرض طيلة مدة الإعتقال إلى مختلف طرق التعذيب الشنيعة.

وأكدت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان أن المحكمة الوطنية الإسبانية قد أمرت ببعث لجنة تقاضي خاصة نحو الجزائر قصد البحث في هذه القضية، بناء على الدعوى التي رفعتها الجمعية ضد القياديين في جبهة البوليساريو، والتي قدمت فيها الجمعية أربعة حالات تعرض للإنتهاكات الجسيمة داخل مخيمات تندوف على يد جبهة البوليساريو.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع