المزيد
الآن
مجتمع

ربورتاج: مهنيو مدارس تعليم السياقة غاضبون من الاجراءات الجديدة التي سطرتها وزارة النقل

خلال عرضه للاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية للفترة الممتدة 2017- 2021، أعلن  محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء المكلف بالنقل، عن سلسلة من التدابير الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ في بداية هذا الشهر، تهم التطبيق الفعلي لمضامين مدونة السير الصادرة سنة 2010، ومن بين هذه الاجراءات تلك التي تهم الشروط الجديدة للحصول على رخصة السياقة في سنة 2018 .

وشملت هذه الاجراءات في تحديد تعريفة موحدة للتكوين للحصول على رخصة سياقة، وتتمثل في 3550 درهما، بالإضافة إلى تحسين مستوى ومضمون امتحان رخصة السياقة وذلك بإعطاء المرشح 20 ساعة من التدريب النظري و20 ساعة من التدريب التطبيقي.

وشدد الوزير على تجديد قاعدة بيانات أسئلة الامتحان النظري لمنح الرخصة، حيث تم حصرها في 1000 سؤال، إلى جانب الرفع من المعدل الذي يتيح النجاح في الامتحان النظري للسياقة إذ سيصبح المعدل 34 نقطة على 40 بالنسبة لرخصة السياقة صنف "باء"، و40 نقطة على 46 بالنسبة لرخصة السياقة صنفي "جيم" و"دال".

أما فيما يخص كيفية اجتياز الامتحان التطبيقي، قد تم تحديد عدد المرشحين لاجتيازه في عشرة عن كل سيارة ومدرب شهريا بالنسبة للرخصة من صنف "باء"، مع تحديد مدة الحصول على الرخصة في 45 يوما على الأقل. علاوة على أن يشمل الامتحان التطبيقي تخصيص جولة داخل وخارج المجال الحضري للمدينة بدلا من دائرة الامتحان.

واعتبر مهنيو مدارس تعليم السياقة، في تصريحات لموقع القناة الثانية، أن اتخاذ هذه الاجراءات كانت أوحادية الجانب ولم يتم إشراكهم والتي تسببت بحسبهم في سوء تدبير القطاع، ولفتوا إلى التأخر والتعثر في تنزيل عقد البرنامج الذي تعاقدت به الوزارة مع مهني قطاع تعليم السياقة، من جهة أخرى طالبوا كذلك، بإعادة فتح النظام المعلوماتي بغرض السماح للمواطنين بحجز مواعيد الامتحان.

ولمعرفة رده حول الشكاوى التي تقدم بها مهنيو مدارس تعليم السياقة في الربورتاج، ربط موقع القناة الثانية الاتصال بالوزير بوليف، وكان هذا جوابه في التسجيل التالي ...   

السمات ذات صلة

آخر المواضيع