المزيد
الآن
ربورتاج.. ستيني يُحول سعف نخيل "الدوم" إلى تحف وقطع فنية
مجتمع

ربورتاج.. ستيني يُحول سعف نخيل "الدوم" إلى تحف وقطع فنية

وكالات بتصرفوكالات بتصرف

بسنيه التي تقارب الستين، راكم عبد السلام الفرشم المنحدر من ضواحي مدينة المضيق خبرة طويلة ومهارة فريدة في تحويل جريد وسعف نخيل "الدوم" إلى تحف فنية وقطع زينة وأدوات عملية قلما يخلوا منها منزل مغربي.

تتحرك أنامله بخفة ومهارة وهي تلف أوراق جريد الدوم وفق نمط منتظم وهندسة محددة، بينما عيناه مركزة على البضاعة المعروضة في محله بالسوق المركزي بمدينة المضيق، في انتظار زبون يفتتح به قوت يومه، أو زائر يبحث عن تذكار له من هذه المدينة الساحلية الجميلة.

وتمر المصنوعات النباتية من أصل نبات الدوم من مسلسل طويل قبل أن تتحول إلى تحف فنية تغري الناظرين، إذ يتم قطف جريد نبات الدوم خلال شهري يونيو ويوليوز، ومن ثم تجفيفه تحت أشعة الشمس الحارقة خلال فصل الصيف في أماكن بعيدة عن الغبار ومصادر التلوث التي قد تؤثر على جودة ولون المادة الأولية.

ويتوقف هذا الحرفي، الذي يرأس تعاونية للمصنوعات النباتية تضم بين 15 و 20 عاملا، في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عند الأثر الاجتماعي لحرفة صناعة منتجات الدوم، أو نبات "العزف" كما يطلق عليه في أقصى شمال المغرب، مبرزا أن هذا النبات يشكل مورد رزق بالنسبة لمجموعة من الفئات الهشة من المجتمع، خاصة النساء الأرامل والأطفال، والذين يعتبرون المستفيدين المباشرين من هذه الحرفة الآخذة في التراجع.

وأوضح أن المادة الأولية تقتنيها التعاونية من الأسواق الأسبوعية بالمنطقة من نساء وأطفال يعملون على قطع جريد الدوم وتجفيفيه وإعداده قبل بيعه إلى الحرفيين الذين يحولونه إلى قطع زينة وأدوات عملية شائعة الاستعمال.

بمحله التجاري، علقت على الأبواب ووضعت على الأرفف حقائب يدوية وقفف وأطباق وقبعات كبيرة (الشاشية) وأخرى صغيرة للزينة، القاسم المشترك بينها مادتها الخام، اي جريد نخيل الدوم، المعروف بليونته مع قدرته الكبيرة على التحمل.

قبل تأسيس التعاونية، قضى عبد السلاع الفرشم عقودا وهو يعمل بجد من منزله في هذه الحرفة التي مكنته من تكوين عائلة، لكن وأثناء مشاركته في معرض محلي بالمضيق عام 2017، اقترحت عليه السلطات تأسيس تعاونية تمكنه من تثمين المنتوج وتؤهله للحصول على دعم لتطوير الحرفة ونقل مهاراتها إلى الأجيال المقبلة.

وسجل أنه بعد حصوله على بطاقة حرفي من الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية وتأسيس "تعاونية الفرشم للمصنوعات النباتية"، فتحت في وجهه أبواب المشاركة في مختلف المعارض والملتقيات التي تعنى بهذا القطاع، كان آخرها الأسبوع الوطني الخامس للصناعة التقليدية بمراكش في فبراير الماضي والذي شهد مشاركة أزيد من 1000 عارض من مختلف جهات المملكة.

واعتبر أن المشاركة في المعارض تفتح أمام الصناع التقليديين إمكانية ترويج المنتوج خارج المحلات التجارية وتوسعة شريحة الزبائن، معربا عن أمله في المشاركة في معارض خارج التراب الوطني من أجل تصدير منتوجه وإبداعه إلى زبائن من ثقافات أخرى وذوي قدرة شرائية أكبر.

"لكن، ما زالت التعاونية تعاني من صعوبات مالية جمة"، يضيف هذا الحرفي الذي تصلب جلد يديه بالاحتكاك اليومي مع سعف نبات الدوم، مضيفا "نتوفر على المهارة، لكننا نعاني من ضعف تسويق المنتوج وثقل مصاريف التعاونية، ونأمل في دعم الوزارة وباقي الشركاء في هذا الصدد".

ويأمل هذا الحرفي، الذي حول التعاونية إلى مشتل لصقل مهارات شباب ويافعين أقبلوا على تعلم هذه الحرفة، في ان يتمكن من فتح محل تجاري وسط مدينة المضيق، في مكان مفتوح أمام المارة والزوار، وهو ما سيمكنه من رفع مداخيل التعاونية وبالتالي تجاوز الصعوبات المالية وتلبية الإكراهات المادية للعاملين.

صناعة هذه المنتجات لا تتوقف عند لف سعف نبات الدوم، بل يحرص هذا الحرفي على زخرفتها باستعمال خيوط الصوف من مختلف الألوان، فهذه المنتجات تحمل أسماء مدن قريبة كتطوان والمضيق والفنيدق، وهي أسماء تغري الزوار من مناطق أخرى على اقتناء تذكارات تخلد زياراتهم لشمال المغرب.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع