المزيد
الآن
خبير اقتصادي يُرجع ارتفاع المهاجرين المغاربة من أجل العمل إلى "عقم الاقتصاد"
اقتصاد

خبير اقتصادي يُرجع ارتفاع المهاجرين المغاربة من أجل العمل إلى "عقم الاقتصاد"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

كشف تقرير لوزارة الشغل والإدماج المهني ارتفاع عدد المواطنين المغاربة الذين هاجروا إلى الخارج من أجل العمل خلال سنة 2019، بنسبة بلغت 5.3 في المئة مقارنة بالسنة الماضية.

وأشارت إحصائيات التقرير، الذي قدمته الوزارة أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، إلى بلوغ مجموع المهاجرين المغاربة نحو الخارج من أجل العمل 22 ألف شخص  و735 شخصا مقابل 21 ألفا و589 شخصا، خلال عام 2018 و10685 خلال عام 2017.

وفي تعليقه على خلاصات التقرير، قال الخبير الاقتصادي، إدريس الفينا، في تصريح لموقع القناة الثانية، ضمن فقرة "ثلاثة أسئلة"، إن الأرقام تبقى عادية ونتيجة لعقم الاقتصاد الوطني في خلق فرص الشغل والاستثمارات التي من شأنها تشغيل الشباب، مشيرا أن من شأن هذه الأرقام أن تتسبب في تواصل هذا الارتفاع ليبلغ نسبا عالية. نص الحوار:

كيف تقرؤون معطيات التقرير؟ 

إن موجات الهجرة متوقعة وعادية في صفوف يد العاملة الكفؤة وأيضا الأدمغة ذات الشهادات العالية أو حتى الأشخاص غير متعلمين، والسبب هو الانحصار الاقتصادي، حيث أن الاقتصاد الوطني اليوم، لا يخلق فرص الشغل الكافية لجميع الفئات واليد الناشطة بالمغرب حتى في المدن الكبرى والاقطاب الاقتصادية، وليست محصورة فقط في المدن الصغرى التي كانت الهجرة الخارجية أو نحو المدن، كما كان الحال في وقت سابق. 

الجميع اليوم مشمول بهذا الانحباس ومندوبية التخطيط سجلت مؤخرا ارتفاعا في البطالة، كما أن مناصب الشغل التي تحدث تكون في القطاعات الاقتصادية غير المهيكلة وهذه مسألة يجب الانتباه إليها. لأنه وضع غير صحي وهذه الموجة من الهجرة القانونية أو غير القانونية التي تؤدي لفواجع. القائمين السابقين على الوضع تسببوا في ه فشل مختلف السياسات العمومية وعقم الاقتصاد في خلق مناصب الشغل.

ما هي أبرز الإجراءات التي ترون أن من شأنها تجاوز هذه الإكراهات؟

أولا، القيام بإصلاح الجذري، وأن نكون مدركين لحقيقة الوضع الحالي، وأن يكون القائمين على القطاعات الاقتصاديةأشخاصا وطنيين لديهم الغيرة على الوطن، اليوم ما يظهر لي أن عددا من الأشخاص غير الأكفاء يسيرون قطاعات ويضرون بالاقتصاد الوطني على كل المستويات، ويعطون صورة مغلوطة عبر وسائل الإعلام على أنهم يشتغلون ويؤدون أدوارهم كما يجب، هذا الوضع خلق لنا هذه المشاكل الاقتصادية في مجالات الاستثمار والتدبير وخلق فرص الشغل. وهذا يهدد باستمرار ارتفاع نسب الهجرة.

ما هي أبرز الوجهات التي تستقبل المهاجرين المغاربة من أجل العمل؟

اليد العاملة المغربية تتجه نحو دول القرب التي مازالت تستقبل المغاربة وتعرف تواجد جاليات مغربية كبيرة، خصوصا بلدان إسبانيا وفرنسا وبلجيكا، ثم دول الخليج العربي، كقطر والإمارات، وأيضا دولة كندا التي تستقبل أيضا جالية مهمة.

 

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع