المزيد
الآن
خالد الصمدي: يجب إبعاد السياسة عن مناقشة القانون الإطار الخاص بالتعليم
تعليم

خالد الصمدي: يجب إبعاد السياسة عن مناقشة القانون الإطار الخاص بالتعليم

ع.ع.ع.ع.

اعتبر خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي أن المصالح السياسية هي التي أزمت النقاش حول لغات تعليم المواد الأجنبية في مشروع قانون الإطار للتربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي.

وقال الصمدي  أثناء حلوله ضيفا على إذاعة "شدى أصوات" مساء الجمعة الماضي إن "النقاش الدائر حول مشروع القانون "يعتبر ظاهرة صحية، فلأول مرة يكون هناك اهتمام كبير بهذا الإصلاح المرتبط بالمنظومة التعليمية".

 لكنه شدد على أن هذا النقاش لا يجب أن يطغى عليه الجانب السياسي وأن يتحول إلى نقاش سياسي محض، معتبرا أن النقاش الخاص بمشروع القانون الإطار يجب أن يكون يداغوجيا.

" القانون الإطار يضم 60 مادة، ستُحدث تحولا كبيرا في المنظومة التعليمية"، يقول الصمدي مشيرا إلى أنه "لا يجب أن يتم اختزال هذا الإصلاح الكبير فقط في النقاش الدائر حول لغات التدريس".

وشدد المتحدث ذاته، من جهة أخرى، على أنه ليس هناك اختلاف بخصوص تدريس اللغات، فلابد للمغاربة أن يتوفر لهم تعلم لغاتهم الوطنية أي العربية والأمازيغية، ثم الانفتاح على اللغات، الفرنسية بحكم التاريخ، والإنجليزية بسبب السبق في المجال العلمي، معتبرا أن ذلك هو "الوضع الطبيعي".

وتابع أنه بعد ذلك تبقى بعض التفاصيل بخصوص نقاش لغات التدريس، التي أصلا لا تنفصل عن تدريس اللغات، أي ما يرتبط بالكيف، هل مادة معينة أو المواد العلمية والتقنية؟ وأي مستوى، هل الابتدائي أو الإعدادي؟، موضحا أن هذا النقاش "يجب أن يكون بيداغوجيا ويترك لأهل التخصص البيداغوجي ليحسموا في طريقة تنزيله".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع