المزيد
الآن
حس تضامني.. عشرات المواطنين يتبرعون بالدم لفائدة ضحايا فاجعة تازة
مجتمع

حس تضامني.. عشرات المواطنين يتبرعون بالدم لفائدة ضحايا فاجعة تازة

دوزيمدوزيم

ساعات قليلة بعد وقوع "فاجعة تازة"، وبشكل عفوي يُظهر الحس التضامني للمغاربة، توافد سكان مدينة تازة، منذ ليلة أمس الأحد وصباح يومه الاثنين، على المستشفى الإقليمي للمدينة بهدف التبرع لفائدة ضحايا الحادثة المميتة التي أودت بحياة 17 شخصا وإصابة 33 آخرين وفق آخر حصيلة.

المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتازة، محمد الحسني، قال إن ساكنة المدينة فور علمهم بالحادثة توافدوا بشكل كبير على المستشفى في حملة تطوعية من أجل تزويد المصابين بأكياس الدم حسب نوع الفصائل الدموية التي يحتاجونها.   

L’image contient peut-être : 1 personne, debout

 

وأضاف الحسني في تصريح خص به موقع القناة الثانية، أنه لحد الساعة تم جمع 227 كيسا من الدم يوجد رهن إشارة المصابين في الحادثة، وكذا المرضى الآخرين المتواجدين بالمراكز الاستشفائية بالإقليم، مشيرا إلى أن "المركز الجهوي لتحاقن الدم بفاس هو من تكلف بمعاجلة هذه الأكياس من الدم ويوزعها على المراكز الإقليمية التي يوجد بها الخصاص".

أكد ذات المسؤول، أنه "على مستوى المستشفى الإقليمي لتازة لا يوجد خصاص في أكياس الدم، وأن الكمية التي يتوفر عليها المستشفى كافية للمصابين في الحادثة في حالة إذا ما احتاجوا إلى هذه المادة الحيوية".     

وشدد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتازة، على أن هذه الحملة التضامنية والإنسانية للتبرع بالدم سيستفيد منها مرضى الحادثة وكذا مرضى آخرين يعالجون بالمستشفيات الجهوية.  

L’image contient peut-être : une personne ou plus, nuit et plein air

علاوة على 17 قتيلا، خلفت الفاجعة الأليمة إصابة 33 شخصا موزعون كالتالي: 25 جريحا يخضعون حاليا بالمستشفى الإقليمي بتازة للعلاج وإصابتهم متفاوتة الخطورة، بينهم حالة في وضع صحي خطير توجد في قسم العناية المركزة بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، بالإضافة إلى 6 حالات في وضع صحي متفاوت الخطورة، علاوة على (2) حالتين ترقدان بالمستشفى العسكري بمكناس، حسب ما أكده المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتازة، محمد الحسني، مشيرا إلى أن جميع المصابين تلقوا الفحوصات والكشوفات والتحاليل الطبية تحت إشراف الطاقم الطبي والتمريضي.

وأشار إلى أن ثلاثة أشخاص تحسنت حالتهم الصحية وغادروا أمس الأحد مستشفى ابن باجة.

يشار إلى أن الحادثة المميتة وقعت عصر أمس الاحد  بالطريق السيار الرابط بين تازة وفاس، بالنقطة الكيلومترية 277 بجماعة باب مرزوقة، نتيجة اصطدام بين حافلة لنقل الركاب وسيارة خفيفة، وكان على متنها 53 راكبا وكانت متوجهة من مدينة فاس صوب مدينة بركان.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع