المزيد
الآن
جنوب إفريقيا تمنع بيع الأسلحة للجزائر بسبب مخاوف من منحها لـ "جهات أخرى"
دولي

جنوب إفريقيا تمنع بيع الأسلحة للجزائر بسبب مخاوف من منحها لـ "جهات أخرى"

ع.ع.ع.ع.

قررت حكومة جنوب أفريقيا منع  بيع شحنات الأسلحة إلى الجزائر بسبب رفض المسؤولين الجزائريين السماح لجنوب إفريقيا بالتفتيش بشأن مآل الأسلحة بعد شرائها، وفق ما تنص عليه العقود الدولية المؤطرة لعمية تصدير الأسلحة.

هذه الأخبار أكدتها وكالة رويترز للأنباء، التي قالت بأن قرار الحكومة الجنوب إفريقية قد شمل دولا أخرى ضمنها السعودية والإمارات العربية المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن أربعة مسؤولين  قولهم إن القرار جاء بعد عدم احترام هذه الدول وضمنها الجزائر لبند في وثائق التصدير يلزم العملاء الأجانب بالتعهد "بعدم نقل أسلحة لدول  أو جهات ثالثة وبالسماح لمسؤولين من جنوب أفريقيا بتفتيش منشآتهم للتحقق من الالتزام."

وقالت صحيفة الشروق الجزائرية إن الجزائر رفضت السماح للمسؤولين من جنوب إفريقيا بالتفتيش في مآل الأسلحة، بالنظر إلى أن النظام الجزائري يسرب بعض هذه الأسلحة غلى ميليشيات جبهة البوليساريو.

وذكر مسؤولون في مجموعتي "دينيل" و"راينمتال دينيل ميونشن" الدفاعيتين وشركة دفاعية كبيرة ثالثة طلبت عدم نشر اسمها أن النزاع يؤخر صادراتها. وقالت شركة راينمتال إن بعض صادراتها للشرق الأوسط لم تحصل على موافقة منذ مارس الماضي.

وعندما سئل عن الأزمة المتعلقة بالبند الخاص بالتفتيش، قال عزرا جيلي مدير إدارة مراقبة الأسلحة التقليدية في وزارة الدفاع إن السلطات تضع في حسبانها معايير مثل حقوق الإنسان والصراع الإقليمي وخطر تحول مسار الأسلحة وقرارات مجلس الأمن الدولي والمصالح الوطنية وهي تقيم طلبات تصدير السلاح، لكنه لم يعقب على حالات بعينها.

وتقول جمعية الصناعات الجوية والبحرية والدفاعية في جنوب أفريقيا إن النزاع قد يهدد بقاء القطاع. وقال سيمفوي هاميلتون رئيس الجمعية "لدينا بند واحد يعوقنا عن تصدير ما قيمته 25 مليار راند (1.7 مليار دولار) في اللحظة الحالية".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع