المزيد
الآن
محلل: العودة للحجر الصحي... ‏أسوأ سيناريو إذا لم يلتزم المواطنون بالإجراءات ا...
الخطاب الملكي

محلل: العودة للحجر الصحي... ‏أسوأ سيناريو إذا لم يلتزم المواطنون بالإجراءات الوقائية

DR
دوزيمدوزيم

نَبَّهَ جلالة الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب، إلى أنه في حال استمرار أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الارتفاع، فإنه من غير المستبعد إعادة الحجر الصحي الشامل بالمغرب.

وقال جلالته: "إذا دعت الضرورة لاتخاذ هذا القرار الصعب، فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية".

وشدد جلالته، على أن "تدهور الوضع الصحي، الذي وصلنا إليه اليوم مؤسف، ولا يبعث على التفاؤل. ومن يقول غير هذه الحقيقة، فهو كاذب".

وفي هذا السياق، أبرز المحلل السياسي، محمد بودن، على أن "الحجر الصحي في صيغة مشددة قد يكون ‏أسوأ سيناريو يمكن أن يحدث إذا لم يلتزم المغاربة بالإجراءات الموصى بها".

وقال بودن في تصريح لموقع القناة الثانية، إن الخطاب الملكي "حدد المستوى الأمثل للتعامل مع تحدي الجائحة، وأكد على أهمية التعامل الفعال مع هذا التهديد من اجل تجنب المساس بسمعة البلاد وانهيار المنظومة الصحية".

"لمن يعتقد أن الفيروس غير موجود فجلالة الملك من موقعه السامي قدم الحقيقة وربط النجاح وتحقيق العلامة الكاملة في مواجهة الوباء بالاستجابة الجماعية والفهم المشترك لدقة المرحلة"، يبرز بودن، ثم أضاف، أن "الخطاب الملكي بقدر ما يبث محفزات التماسك ورص الصفوف فإنه يضع في الحسبان السيناريو الصعب الذي يحيل على حجر صحي مشدد بتكلفة اقتصادية وصحية ونفسية واجتماعية".

وأشار إلى أن الخطاب "قدم للأمة حقائق الأمور وكان درسا تواصليا رفيعا وعلى الجميع أن يتخيل ما يمكن أن يحصل في حالة استمرار التراخي والاستسهال وتداول النظرة التشكيكية في وجود الوباء والاعتقاد باختفاء الوباء بمجرد رفع الحجر الصحي".

وأكد المحلل السياسي ذاته، أنه " في السابق كانت أمام المغاربة خيارات؛ أما اليوم فالخيارات لم تعد كثيرة وعبور هذا الخطر في أقرب وقت يتطلب اتباع التدابير الصحية وتحمل المسؤولية تجاه الوطن وعدم تبني الأفكار المغلوطة حول الوباء"، مشددا في سياق تصريحه على أن " الحجر الصحي يرتبط باحتمال خطير يجب على الجميع استشعاره، والاحتياط منه وإلا سيكون المستقبل عنوانه انهيار المنظومة الصحية و الافلاس الاقتصادي".

وأكد في ختام تصريحه على أن "المغاربة وضعوا انفسهم اليوم أمام مهمة واسعة النطاق  وعليهم تجنب وضع نزول بلدهم على ركبتيه باستخدام مفاتيح الوعي والتضامن والاعتماد على الذات والوطنية"، ملفتا، إلى أن "تطوير المعادلة المغربية في مواجهة الوباء وتجنب الحجر الصحي الكامل والمشدد يعتمد على المقومات الأساسية التالية :-المسؤولية الجماعية، الاعتماد على الذات، الفهم المشترك والتضحية والوعي".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع