المزيد
الآن
تراجع إجمالي الناتج المحلي الفرنسي لن يتجاوز 9 بالمائة في 2020
وطني

تراجع إجمالي الناتج المحلي الفرنسي لن يتجاوز 9 بالمائة في 2020

وكالاتوكالات

 أفادت أرقام نشرها المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء، الأربعاء، بأن تراجع إجمالي الناتج المحلي الفرنسي لن يتجاوز 9 بالمائة في 2020، فيما تتوقع الحكومة تراجعا نسبته 11 بالمائة والمصرف المركزي بـ10 في المائة.

وأوضح المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية في مذكرة، صدرت اليوم، إن إجمالي الناتج المحلي الذي سجل انكماشا بنسبة 5,3 بالمائة في الفصل الأول من العام و17 بالمائة في الفصل الثاني بسبب أزمة تفشي وباء "كوفيد-19"، سيرتفع بنسبة 19 بالمائة في الفصل الثالث ثم بـ 3 بالمائة في الفصل الرابع.

وتعد هذه أول توقعات للنمو تصدر عن المعهد للعام 2020 كاملا، وكذا للفصلين الثالث والرابع.

وجاء في المذكرة أن "آفاق الإنتاج تتحسن بشكل واضح جدا: قوة هذه القفزة تعود إلى ضعف نقطة الانطلاق، ما يعني النشاط الاقتصادي في فترة العزل".

ويقول المعهد إن "الشركات الصناعية تعتبر أن دفاتر الطلبيات على المستوى الدولي، لا تزال غير مكتملة، وهذا لا يبشر بعودة فورية إلى الوضع الطبيعي".

وحسب المعهد، بفضل التدابير المتخذة خلال العزل الذي استمر ثمانية أسابيع للحفاظ على الاقتصاد والوظائف، "كان بالإمكان صعود الدرجات الأولى من سلم استعادة (النشاط) بسرعة كبيرة، ربما أسرع مما كان متوقعا. وقد تكون الدرجات الأخيرة الأصعب، في ما يخص القطاعات الأكثر تضررا جراء الوباء".

ويحذر المعهد من أن هذه التوقعات تخضع "للكثير من الشكوك المرتبطة قبل كل شيء بالوضع الصحي في فرنسا وفي العالم".

وتعتبر هذه سابع مذكرة ينشرها المعهد منذ 26 مارس الماضي، حيث يرتقب نشر مذكرتين في 23 يوليوز و27 غشت.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع