المزيد
الآن
كان يامكان

تاريخ مدرسة سيدتنا مريم بمكناس في "كان يامكان". شاهدوا الحلقة كاملة

دوزيمدوزيم

أُنشأت مدرسة سيدتنا مريم بمدنية مكناس سنة 1926، تحت إشراف زوجة أول مقيم عام لفرنسا بالمغرب الجنرال ليوطي، وكانت تسمى "Pensionnat Notre Dame de Meknès".

في البداية، كانت هذه المدرسة تستقبل أبناء المعمرين الذي كانوا يأتون إليها من عدة مناطق في سايس وسوق الأربعاء والقنيطرة، وفي فترة الستينيات، التحق أبناء الطبقة البرجوازية المغربية بهذه المدرسة إلى جانب أبناء المعمرين، أما في الوقت الحالي، فإن المدرسة تستقبل التلاميذ من كل الفئات الاجتماعية.

الأطر التربوية التي أشرفت على هذه المدرسة هي الأخرى طرأت عليها مجموعة من التغيرات، حيث كانت سيدتنا مريم تعتمد على الراهبات فقط، اللائي تكلفن بالتدريس وتسيير المؤسسة وتأطير التلاميذ وذلك إلى حدود سنوات الستينيات والسبعينيات، هذه الفترة عرفت التحاق أطر مغربية تزايد عددها مع مرور الوقت، وأصبحت المدرسة ابتداء من الثمانينيات تحت إشراف فريق كل أطره (تقريبا) مغربية.

 بنت مدرسة سيدتنا مريم مشروعها التربوي على احترام القيم الإنسانية، والانفتاح على ثقافات أخرى مع الاحتفاظ بخصوصية البلد الذي ينتمي إليه التلميذ.

في هذه الحلقة من برنامجكم التاريخي "كان يامكان"، نتعرف أكثر على تاريخ هذه المدرسة رفقة عبد الرحيم تافنوت. شاهدوا الحلقة كاملة.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع