المزيد
الآن
بعد العفو الملكي.. الصحفية هاجر الريسوني تعانق الحرية
مجتمع

بعد العفو الملكي.. الصحفية هاجر الريسوني تعانق الحرية

دوزيمدوزيم

بعد ساعات من إصدار العفو الملكي في حقها وباقي المتابعين في ملفها، عانقت الصحفية هاجر الريسوني الحرية مساء اليوم الأربعاء 16 أكتوبر حيث غادرت أسوار سجن العرجات 2  نواحي العاصمة الرباط إلى جانب خطيبها والطاقم الطبي المتابعين في نفس الملف.  

ووجدت الصحفية في استقبالها هيئة تحرير جريدة "أخبار اليوم" حيث تشتغل فضلا عن ممثلي العديد من المنابر الإعلامية الوطنية والدولية.

وكان بلاغ لوزارة العدل اليوم الأربعاء قد كشف أن جلالة الملك محمد السادس أصدر عفوه الكريم على الآنسة هاجر الريسوني التي صدر في حقها حكم بالحبس والتي ما تزال موضوع متابعة قضائية.

وأفاد ذات البلاغ أن هذا العفو الملكي السامي يندرج في إطار الرأفة والرحمة المشهود بها لجلالة الملك، وحرص جلالته على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون، رغم الخطأ الذي قد يكونا ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية.

وتابع البلاغ أنه "في هذا السياق، فقد أبى جلالته إلا أن يشمل بعفوه الكريم أيضا كلا من خطيب هاجر الريسوني والطاقم الطبي المتابع في هذه القضية".

من جهته، قال عبد المولى الماوروي محامي الصحفية هاجر الريسوني إنه تلقى خبر الإفراج عنها وباقي المتابعين معها بعفو ملكي بسرور كبير، واصفا في تصريح لموقع القناة الثانية العفو الملكي بكونه جاء ليصحح الأمور. 

وكشف الماروري أثناء إجراء الاتصال مع الموقع أنه يتواجد رفقة الصحفية هاجر الريسوني وخطيبها والطاقم الطبي المتابعين في هذه القضية وهم في طريقهم لمغادرة أسوار سجن العرجات بعد الإفراج عنهم بعفو ملكي.   

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع