المزيد
الآن
الفيدرالية الديمقراطية للشغل ترفض اختزال الحوار الاجتماعي في الزيادة في الأجور
اقتصاد

الفيدرالية الديمقراطية للشغل ترفض اختزال الحوار الاجتماعي في الزيادة في الأجور

آخر تحديث

أعلنت الفيدرالية الديمقراطية للشغل عن رفضها للعرض الحكومي الجديد الذي قدمه وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت خلال اجتماعه مع المركزيات النقابية يوم الخميس الماضي في إطار جولات الحوار الإجتماعي، داعية إلى تنظيم مسيرة وطنية يوم الـ28 من شهر أبريل الجاري.

وأوضح عبد حميد فاتحي، الكاتب العام للفيدرالية أن هذا الرفض جاء "بسبب إبعاد الحوار الاجتماعي عن مؤسساته الأصلية، والمتمثلة في رئاسة الحكومة، وزارة التشغيل، المالية والوظيفة العمومية، مقابل منح وزارة الداخلية صلاحية التدخل في الحوار رغم أنه لا تربطها أية علاقة بالتشغيل".

وأضاف فاتحي في تصريح لموقع القناة الثانية "أن الحوار الاجتماعي لا يمكن اختزاله في الزيادة في الأجور، كما أن الزيادة المقترحة هزيلة، وعلى دفعات، كما أنها غير معممة بالتساوي على جميع الموظفين"، مشيرا إلى "إغفال العرض الحكومي للمؤسسات العمومية وعدم إدراجها في الحوار الاجتماعي".

وأكد فاتحي أن الحوار العرض الحكومي الجديد لم يتطرق "لمجموعة من الملفات خاصة المتعلقة بالحريات النقابية، إلى جانب وضعية العمال في القطاع الخاص، الذي يتعرضون للطرد دون وجود أية آلية تجبر رب العمل على احترام الحق النقابي"، مشددا على أن "الحوار الاجتماعي يجب أن يكون شاملا حتى يتحقق السلم الاجتماعي".

هذا وأشار فاتحي إلى أن الفيدرالية دعت إلى تنظيم مسيرة وطنية يوم الـ28 من شهر أبريل الجاري، كما "ستعتبر فاتح ماي خطوة احتجاجية تعبوية ضد السياسات العمومية الفاشلة في جميع المجالات، سواء في التعليم، الصحة وغيرها من المجالات".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع