المزيد
الآن
الفن في زمن كورونا .. فنانون وموسيقيون ينقلون عروضهم إلى العالم الافتراضي
ثقافة

الفن في زمن كورونا .. فنانون وموسيقيون ينقلون عروضهم إلى العالم الافتراضي

جائحة كورونا غيرت أسلوب حياتنا بشكل كامل وأثرت على جميع القطاعات بدون استثناء بما فيها قطاع الثقافة، حيث فُرض التباعد الاجتماعي، أُلغيت التظاهرات الثقافية والفنية، وأُغلقت المسارح ودور السينما، غير أن الحياة الثقافية لم تتوقف، فكيف ذلك؟

منذ فرض حالة الطوارئ الصحية وإعلان الحجر الصحي، أصبحت الوسائل التكنولوجية الحديثة الحل الوحيد لتحقيق قدر من الاستفادة الثقافية في ظل هذه الأزمة، حيث قام فنانون بنقل عروضهم إلى مواقع التواصل الاجتماعي ومنصة يوتيوب، من خلال تنظيم ندوات ثقافية، حفلات افتراضية وغيرها.

"شارع الحجر"

بعد أن منعتهم حالة الطوارئ الصحية من تقديم عروضهم الفنية في الشارع العام لجئوا إلى "شارع الحجر"، وهي مبادرة فنية أطلقتها فيدرالية المغرب لفنون الشارع تمكن هذه الفئة من مواصلة تقديم عروضها على العالم الافتراضي وإمتاع جمهورها وفي نفس الوقت ضمان مورد رزق لهم.

العروض يقدمها موسيقيون وممارسو فنون السيرك وفنون الأداء لمدة 30 دقيقة، على أن تتكفل الفيدرالية بدعم مادي بسيط لتحفيز الفنان لخوض التجربة، والعمل على استقطاب مساهمات مادية أخرى لفائدته من خلال اقتراح رعاية العرض أو تخصيص مساعدات مالية للفنان.

"تراثنا من دارنا"

من أجل كسر روتين الحجر الصحي وخلق فسحة من الأمل خلال هذه الفترة، قام مجموعة من الفنانين المغاربة من بينهم المغنية نبيلة معن و21 عازفا من مختلف مدن المملكة بتقديم باقة من الموشحات الأندلسية في حفل افتراضي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

التجربة قام بها كذلك مجموعة من الفنانين سواء على المستوى العالمي، كالحفل الذي أحياه الفنان إلتون جون إلى جانب أشهر نجوم الموسيقى، أوالمستوى العربي كالحفل الافتراضي الذي أحياه الفنان المصري حمزة نمرة على منصة يوتيوب.

"السينما في المنزل"

بعد إغلاق دور السينما، قررت المؤسسة الوطنية للمتاحف، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي عرض سلسلة من الأفلام السينمائية المغربية كل نهاية يوم سبت وطيلة شهر رمضان، كفيلم "رحلة البحث عن زوج امرأتي" للمخرج عبد الرحمن التازي، و"وشمة" لحميد بناني.

وكان المركز السينمائي المغربي قد أعلن بدوره نهاية شهر مارس الماضي عن عرض 25 فيلما، منها أفلام جديدة وأخرى أقل نسبيا، والتي استكملت جميعها فترة الاستغلال التجاري، على الموقع الإلكتروني للمركز طيلة مدة 48 ساعة، بحيث سيكون متاحا للمشاهدة خلال كل ساعة بالنهار وبالليل.

"متحدون في الموسيقى"

سعيا منهم إلى إدخال الفرحة إلى منازل الناس خلال هذه الفترة الصعبة وتقديم الدعم للمحتاجين في آن واحد، قرر أزيد من 50 موسيقي من جميع أنحاء العالم تنظيم حفل افتراضي على منصة يوتيوب يوم الخميس 28 ماي الجاري لجمع التبرعات لمفوضية شؤون اللاجئين في إطار دعم جهودها الهادفة للتصدي لفيروس كورونا.

وأكد صاحب الفكرة العازف العالمي شلومو مينتز حسب بلاغ للمفوضية أن هذه الخطوة تهدف إلى "بث رسالة أمل من خلال جلب الموسيقى والفرح إلى منازل الناس خلال هذه الفترة الصعبة"، مضيفا: "نحن نعلم أن هناك ملايين آخرين حول العالم ممن أجبروا على مغادرة منازلهم وهم في حاجة ماسة للدعم الإنساني خاصة الآن، وقد دفعني ذلك إلى فكرة تحويل هذا الأداء إلى حملة لجمع التبرعات الخيرية الموسيقية".

الحياة الثقافية ما بعد كورونا

كانت الجامعة العربية قد دعت في تقريرها الأخير حول تداعيات فيروس كورونا إلى العمل على تطوير المنظومة الثقافية في الدول العربية، أخذا بعين الاعتبار ما فرضه فيروس كورونا من إجراءات، من خلال إعادة تهيئة الأماكن الثقافية كالمسارح والسينمات وغيرها، بشكل يحافظ على الحد الأدنى من المساحة الاجتماعية التي تقى الناس من انتقال الأمراض والأوبئة.

هذا ودعت الجامعة إلى قيام وزارات الثقافة بالدول العربية والمؤسسات الثقافية المتخصصة بإنشاء منصة إلكترونية تضم المتاحف الوطنية العامة أو المتخصصة في الدول العربية، مع توفير شرح كافي لمعروضات هذه المتاحف باللغات المعتمدة، إنشاء المتاحف الافتراضية والتي تعتمد على التكنولوجيا الرقمية السمعية والمرئية، إلى جانب قيام الجهات المعنية بالثقافة في الدول العربية من خلال مواقعها الإلكترونية ببث انشطتها الفنية والإبداعية والفكرية وربط هذه المواقع ببعضها لسهولة الاطلاع عليها.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع