المزيد
الآن
الغارات الجوية الإسرائيلية تسقط 23 قتيلا بينهم أطفال خلال يوم واحد
دولي

الغارات الجوية الإسرائيلية تسقط 23 قتيلا بينهم أطفال خلال يوم واحد

دوزيمدوزيم

 أسفرت الغارات الجوية الاسرائيلية على غزة عن سقوط 23 قتيلا منذ الثلاثاء في القطاع الذي ما زالت صواريخ تطلق منه باتجاه الدولة العبرية، في تصعيد متواصل بدون أي مؤشرات إلى تهدئة قريبة.

وفي أوج هذا التصعيد، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إن حركة الجهاد الاسلامي لديها أحد خيارين "إما الكف عن شن الهجمات أو تكبد المزيد من الضربات"، مؤكدا أنه قرر "تعزيز قوة الردع الخاصة بنا بوسائل جديدة لم يتخيلها العدو".

واطلقت دفعة جديدة من الصواريخ من غزة الأربعاء على اسرائيل التي ردت بضربات جديدة أدت الى ارتفاع حصيلة الغارات الى 23 قتيلا بينهم القيادي في حركة الجهاد الاسلامي بهاء أبو العطا وزوجته اللذان قتلا في عملية محددة الهدف الثلاثاء.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس في غزة في بيان مقتضب الاربعاء "وصل عدد الشهداء الى 23 منذ فجر الثلاثاء من بينهم ثلاثة أطفال وسيدة"، موضحة أن الضربات الاسرائيلية أدت إلى إصابة سبعين شخصا آخرين بجروح بينهم "ثلاثون طفل و13 سيدة ".

من جهتها وفي اسرائيل، ذكرت هيئة الإسعاف نجمة داوود ان عناصرها عالجوا منذ صباح الثلثاء وحتى اليوم 48 شخصا، اصيبوا جميعهم بجروح طفيفة. وبين المصابين رجلان في الثلاثين وال55 من العمر أصيبا بشظايا في مجلس بئر توفيا الإقليمي.

واضافت أنها عالجت "23 آخرين أصيبوا في طريقهم إلى الملاجئ و23 من حالات هلع".

واستيقظ سكان مدينتي نتيفوت وعسقلان الاسرائيليتين على أصوات صفارات الإنذار التي أطلقت لتحذير السكان من الصواريخ ومن أجل النزول الى الملاجىء، بحسب ما أعلن الجيش الاسرائيلي.

أما في غزة فكان السكان يعاينون الأضرار ويشيعون القتلى.

وأعلن نتانياهو في مستهل جلسة الحكومة الأربعاء "نواصل ضرب الجهاد الإسلامي بعدما قضينا على قائده الكبير في قطاع غزة". واضاف "أمامهم خيار واحد إما الكف عن شن الهجمات أو تكبد المزيد من الضربات. هذا هو الخيار أمامهم".

وتابع "أعتقد أنهم (الجهاد الإسلامي) يدركون أننا سنستمر في ضربهم بلا رحمة وبأن قوة إسرائيل كبيرة وبأن إرادتنا كبيرة جدا".

وأكد نتانياهو "دمرنا خلال الساعات ال24 الماضية أهدافا مهمة تابعة للجهاد الإسلامي واستهدفنا خلايا إرهابية خططت لإطلاق صواريخ على دولة إسرائيل وبعضها كان على وشك إطلاقها"، مشيرا إلى أن نظام القبة الحديدية "نجح في اعتراض أكثر من %90 من الصواريخ التي أطلقت علينا".

صرح مصدر دبلوماسي أن مبعوث الامم المتحدة الخاص نيكولاي ملادينوف سيصل الى القاهرة لاجراء محادثات من أجل وقف التصعيد. لكن مصدرا مقربا من المحادثات حذر من أن مخاطر حصول تصعيد اضافي لا تزال عالية.

وقال مصعب البريم المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي "لا حديث عن وساطات وليس من المناسب الحديث عنها مع احترامنا لأي جهد عربي وعند استكمال رسالة الرد يمكن الحديث عن الهدوء".

وأعلنت سرايا القدس مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ قائلة إنها "رد طبيعي على جرائم الاحتلال الصهيوني".

من جهته أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ضرورة الوقف الفوري للتصعيد الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا. وقال الأربعاء إن الرئيس محمود عباس "يبذل جهودا مكثفة لمنع التصعيد الإسرائيلي الخطير وتجنب تداعياته".

وطالب أبو ردينة، المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة، ب"التدخل الفوري للضغط على إسرائيل لوقف عدوانها المتواصل ضد شعبنا، واحترام القانون والشرعية الدولية، اللذين يؤكدان ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني".

اما المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم، فقد صرح "نقول للاحتلال لن تستفرد بالجهاد الإسلامي"، موضحا أن كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس تقف "جنبا الى جنب مع سرايا القدس (الجناح العسكري للجهاد الاسلامي) في القتال".

وفي اشارة غير معتادة، كانت الأهداف الاسرائيلية محصورة بمواقع الجهاد الاسلامي وليس حماس في ما يبدو انه تجنب لتصعيد كبير.

وسارع المعلقون الاسرائيليون الى التركيز على هذا الامر.

وكتب المعلق بن كاسبيت في صحيفة معاريف اليمنية "لأول مرة في العصر الحالي تميز إسرائيل بين حماس والجهاد الإسلامي". وأضاف "بذلك تكون إسرائيل عن مبدئها (...) أن حماس، بصفتها القوة الحاكمة في غزة يجب أن تدفع ثمن أي إجراء يقوم به أي شخص في قطاع غزة. لم يعد الأمر كذلك الآن".

من جهتها كتبت صحيفة "هآرتس" انه "في أعقاب التصعيد عملت مصر وجهات دولية أخرى على التهدئة في المنطقة. وتمت ممارسة الضغط الرئيسي على حركة حماس، المسيطرة على القطاع، في محاولة لمنعها من الانضمام إلى الجهاد الإسلامي في الهجمات على إسرائيل".

واثر دوامة العنف دعت جهات دولية الى الهدوء.

وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية "ندعو كل الاطراف الى وقف التصعيد سريعا وندعم جهود الامم المتحدة ومصر لتحقيق هذه الغاية

السمات ذات صلة

آخر المواضيع