المزيد
الآن
صباحيات

الطب التجميلي.. بين تغيير المظهر الخارجي والاشتغال على تقدير الذات في "صباحيات"

دوزيمدوزيم

يقبل عدد من الرجال والنساء على عمليات التجميل لإدخال بعض التغييرات على مظهرهم الخارجي، وفي بعض الحالات يتم التوقف عند تفاصيل لعب فيها الإعلام والسينما دورا كبيرا، حيث ظهرت معايير جديدة للجمال، وأصبح البعض يتهافت ليكون نسخه طبق الأصل من الصور التي تروج في المجلات والأفلام كما توضح الكوتش منى الصباحي في فقرة "للأحسن" لهذا العدد.

الصباحي ترى أن التغيير يأتي من الداخل، من اشتغال الإنسان على ذاته وتقديره لها، لأن الإنسان الذي يعرف قيمة نفسه، عندما يرى في مجلة صورة جميلة، يقول إنها كذلك حقا، لكنني أنا أيضا جميل كما أنا.

هناك من يرى أن إجراء عمليات تجميل، خاصة مع ظهور بعض التجاعيد نتيجة التقدم في السن، سيساعده على إعطاء الثقة بالنفس وسيكون طريقا لتقدير الذات. الكوتش منى الصباحي تقول إن الشباب الحقيقي يكون في القلب والعقل، أما الإنسان الذي لا يحب نفسه والذي لا يتصالح مع ذاته، فإن أي تجميل مهما كان موفقا، فلن يرضيه، لأن العمل الحقيقي يأتي من الاشتغال على تقدير الذات كما سبقت الإشارة إلى ذلك. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "صباحيات".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع