المزيد
الآن
كلنا أبطال

الصحفي محمد معنينو يحكي ذكرياته عن تغطيته لحدث المسيرة الخضراء

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

الخميس 6 نونبر 1975، العاشرة صباحا، مئات الآلاف من المغاربة يحملون العلم المغربي، وينتظرون أوامر جلالة المغفور له الحسن الثاني لانطلاق المسيرة الخضراء، حدث تاريخي كبير كلف بتغطيته الصحفي محمد الصديق معنينو، مرت 43 سنة، ومازال معنيو يتذكر تفاصيل هذا الحدث الذي بقي راسخا في ذهنه من بين عشرات التغطيات والروبرتاجات التي أشرف عليها.

في المكان الذي كان فاصلا بين المغرب والأقاليم الجنوبية، وقف طاقم التلفزة المغربية، ومن هناك نقل معنيو حدث المسيرة وبكى متأثرا بهذه اللحظة، لقد تابع الإعداد للمسيرة الخضراء خاصة بعد أن أشرف بأمر من جلالة المغفور له الحسن الثاني على برنامج يجيب من جهة على أسئلة المشاركين، ويطمئن الناس من جهة أخرى حيث يوافيهم بكل الأخبار.

ذكريات كثيرة يحكيها معنيو عن المسيرة الخضراء، وأيضا عن التلفزة المغربية عندما قرر جلالة المغفور له الحسن الثاني إحداث تلفزة وطنية سنة 1961، معنيو الذي التحق بالتلفزة كمترجم ومحرر ومذيع قبل أن يعين مديرا لها، تجربة استمرت عقدين من الزمن شغل بعدها منصب مدير الإعلام والكاتب العام لوزارة الإعلام.

مسار معنيو الغني بالتجارب تتابعونه في هذا الروبرتاج الذي أعده عادل بنموسى

السمات ذات صلة

آخر المواضيع