المزيد
الآن
الشبيبة الاستقلالية:الأحزاب التي تطالب بإلغاء لائحة الشباب يطغى عليها منطق ال...
سياسة

الشبيبة الاستقلالية:الأحزاب التي تطالب بإلغاء لائحة الشباب يطغى عليها منطق الترضيات والمصالح

دوزيمدوزيم

قال  منير بكاري،نائب الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، إن قيادات الأحزاب السياسية ممن يتمنون" صراحة أو خفية إلغاء جزء اللائحة المخصص للشباب، يسبحون عكس التيار، وتتحكم فيهم حسابات تنظيمية وتقنية ضيقة، بسبب عدم قدرتهم على فرض القواعد الديمقراطية في اختيار الشباب وطغيان منطق الترضيات والمصالح داخل أحزابهم".

وأضاف بكاري في اتصال مع موقع القناة الثانية: "لذلك ترى البعض منهم يستكين للحلول السهلة والبسيطة وللمثل الشائع: "كم حاجة قضيناها بتركها"، ضاربين عرض الحائط مقتضيات الفصل  31 من دستور 2011، التي تلزم  السلطات العمومية باتخاذ التدابير الملائمة لتوسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية السياسية للبلاد، ومتجاهلين القرار التاريخي للمجلس الدستوري بدستورية اللائحة الوطنية وبحاجة البلاد إليها من أجل مصالحة المجتمع مع السياسة".

وتابع بكاري في تصريحه للموقع:"لقد شكلت اللائحة الوطنية إحدى المكتسبات التي تحققت بفضل نضالات "حركة الشباب المغربي من أجل التمثيلية السياسية الآن" والتي كانت الشبيبة الاستقلالية في طليعتها، بل وخاضت معركة كبرى كي يتم إقرار تدابير استثنائية لخلق المساحة للشباب لممارسة وظيفة تمثيل الأمة، وأي محاولة لإبعادهم عن البرلمان وعن الاضطلاع بالتمثيل البرلماني وعن صناعة القرار، يعرض البلاد لخسائر كبرى لا تقدر بثمن، وينطوي على مخاطر كبرى تزيد من  حدة التوتر واليأس في صفوف الشباب وترمي بهم إلى الفضاء غير التعاقدي وغير المؤطر والذي تشكل فيه الأحزاب السياسية القلب النابض لتدبير الشأن العمومي".

وزاد قائلا:"إن الحل ليس في إلغاء المكتسبات، بل في اقتراح الإجراءات والمقتضيات التي من شأنها أن تجعل الولوج إلى اللائحة الوطنية ولوجا ديمقراطيا، وتضمن تمثيل الكفاءات الشابة، وتقطع مع بعض الممارسات الشاذة  التي طبعت عملية اختيار مرشحي الشباب في اللائحة الوطنية خلال الولايتين السابقتين".

وطالب بكاري:"السلطات العمومية اتخاذ التدابير الملائمة لتحقيق  توسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية للبلاد" مشيرا إلى أن" أحد الاعطاب الكبرى التي تسم العمل السياسي اليوم، هو ضعف المشاركة الحقيقية للشباب المغربي  سواء داخل الأحزاب أو في الحياة السياسية والحزبية في بلادنا".

وخلص المتحدث إلى أن " تحفيز الشباب على الانخراط داخل الأحزاب هو الحل، بدل لعنها وسبها من الخارج، وأن النضال اليومي داخل الأحزاب السياسية ، هو وحده الكفيل بالقضاء على الأعطاب الكبرى التي تعاني منها".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع