المزيد
الآن
الدكاترة الموظفون يشيدون بنجاح الإضراب الوطني ومسيرة الرباط
مجتمع

الدكاترة الموظفون يشيدون بنجاح الإضراب الوطني ومسيرة الرباط

دوزيمدوزيم

أشاد الاتحاد العام الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة بنجاح برنامجه النضالي الذي نفذه منذ بداية شهر مارس الجاري والذي توج بخوض مسيرة بأهم شوارع مدينة الرباط يوم 17 مار س. 

وأوضح الاتحاد أن برنامجه النضالي الأخير تضمن حمل الشارات السوداء داخل مقرات العمل من 4 مارس إلى غاية 14 مارس، وخوض اضراب وطني في جميع الادارات العمومية والمؤسسات العامة والجماعات الترابية يوم الخميس 14 مارس، فضلا عن تنظيم مسيرة احتجاجية بالرباط يوم الأحد الماضي، والتي "عرفت استجابة منقطعة النظير في صفوف الدكاترة الموظفين الذين قدموا من مختلف ربوع المملكة، للتعبير عن تشبثهم بمطالبهم الأساسية، والمطالبة بالتدخل العاجل لإنصافهم، ورد الاعتبار لأرقى شهادة علمية يحملونها".

 وأضاف الاتحاد في بلاغ له أن الدكاترة الموظفون نددوا خلال المسيرة ب"المباريات التحويلية المحدودة العدد للالتحاق بالتعليم العالي، وما يغلب عليها من مظاهر التسيّب والمحسوبية، وكذا إقصاء فئة عريضة من دكاترة المؤسسات العمومية من هذه المناصب، وهو ما يعتبر خرقا لمبدأ تكافؤ الفرص الذي نص عليه الدستور المغربي، فضلا عن أن أغلبية هذه المناصب يتم استرجاعها لوزارة المالية، وعدم انخراط بعض المؤسسات الجامعية في الإعلان عن جل هذه المناصب، مما يفوّت عليها الاستفادة من أطرٍ مؤهلة ولها تجربة بيداغوجية مهمة".

ورفع الدكاترة الموظفون في شعاراتهم الاحتجاجية بالمسيرة تظلماتهم لأعلى سلطة البلاد من أجل المطالبة بتسوية وضعية هذه الفئة، وذلك من خلال إقرار حقوق كاملة لدكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة، عن طريق خلق إطار أستاذ باحث يخول لهم  ممارسة البحث العلمي و التكوين و الـتاطير و الدراسات، وتيسير إلحاق الراغبين منهم بالمؤسسات الجامعية.

وأكد الدكاترة الموظفون أن "جميع المبادرات التي باشرتها الحكومات السابقة لمعالجة ملف الدكاترة الموظفين ذهبت أدراج الرياح، حيث تنصلت الحكومات المتعاقبة و الحالية من جميع الاتفاقيات المبرم"ة، مشددين على أنه أصبح من اللازم التدخل بشكل عاجل لتحقيق مطالب هذه الفئة وفق منظور تشاركي، قوامه حوار مركزي ناضج مع الأطراف الحكومية المعنية، وقوامه الدفاع عن مصالح الدكاترة الموظفين بكل الطرق و الصيغ النضالية المشروعة، مؤكدين أن تسوية هذا الملف لن يكلف خزينة الدولة الشيء الكثير، ويمكن أن يشكل رافعة أساسية للبحث العلمي ببلادنا، وذلك بالنظر إلى استعداد هؤلاء الدكاترة للمساهمة في التفكير والاقتراح والإنجاز.

وأعلن الاتحاد أنه سيتم قريبا الإعلان عن برنامج نضالي آخر نوعي وتصعيدي.

  

السمات ذات صلة

آخر المواضيع