المزيد
الآن
الانتخابات الجماعية : البلجيكيون من أصل مغربي يتعبأون من أجل الظفر بالمقاعد
دولي

الانتخابات الجماعية : البلجيكيون من أصل مغربي يتعبأون من أجل الظفر بالمقاعد

وكالاتوكالات

قبل ثلاثة أيام عن الانتخابات الجماعية التي ستجري الأحد المقبل ببلجيكا، يدخل المرشحون البلجيكيون من أصل مغربي المراحل الأخيرة من الحملة الانتخابية حتى يكونوا في الموعد يوم الاقتراع الذي تتقاطع فيه هذه السنة رهانات متعددة، ويتعلق الأمرب 19 جماعة ببروكسل، بالإضافة إلى خمسة أقاليم و308 بلدية في الجهة الفلامانية، وتسع مقاطعات في بمدينة أنفيرس، بالإضافة إلى خمسة أقاليم في 262 في جهة والوني.

وباستثناء الحزب اليميني المتطرف (فلامس بيلانغ)، فإن الأحزاب السياسية البلجيكية تفخر بهؤلاء المرشحين الذي يمثلون التنوع في الحياة السياسية البلجيكية.

ويعتبر حسن بوستة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة لييج أن رهانات مشاركة البلجيكيين من أصل مغربي في هذه الانتخابات متنوعة، غير أن هناك رهانا أعمق يتمثل في النضال من أجل مجتمع منفتح.

وقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء " نواجه اليوم مجتمعا قلقا، يميل إلى أفكار تجنح إلى الهوية في صورتها القومية، خاصة بعد حصيلة الحكومة الفدرالية التي جعلت قضية الهجرة في قلب اهتماماتها ". وأكد على أن الرهان بالنسبة للمرشحين المنحدرين من الهجرة هو النضال من أجل مجتمع خال من الأفكار القومية، مشيرا إلى أن البلجيكيين من أصل مغربي حاضرون بقوة ويسمعون صوتهم في مجتمع متنوع، وخاصة ببروكسل.

وبعدما ذكر بأن العديد من البلجيكيين من أصل مغربي تمكنوا من ولوج وظائف سامية، وخاصة وزراء في الحكومات الإقليمية، ورؤساء أحزاب وفرق برلمانية، لم يخفي، السيد بوستة، الذي كان بدوره عضوا بمجلس الشيوخ البلجيكي، تفاؤله في رؤية رئيس حكومة فيدرالية مستقبلا من أصل مغربي.

وقال " إن ذلك سيأخذ بالتأكيد الكثير من الوقت، لكنه أمر ليس بالمستحيل " مشيرا إلى أنه وقبل خمسة عشر شهرا لم يكن متصورا في بلجيكا وصول رئيس حزب أو فريق برلماني منحدر من الهجرة.

يشار إلى أن عددا من البلجيكيين من أصل مغربي يتقلدون مناصب مهمة في مختلف المؤسسات السياسية في البلاد. ونذكر هنا، على سبيل المثال، زكية الخطابي، رئيسة الحزب الإيكولوجي الفرونكفوني (إيكولو)، وأحمد العوج، رئيس الفريق البرلماني الاشتراكي بمجلس النواب، ومريم كيتير، رئيسة الفريق الاشتراكي الفلاماني بمجلس النواب، وحمزة الفاسي الفهري، نائب رئيس حزب الوسط الديمقراطي الإنساني، ونائب إقليمي ورئيس فريق حزبه بالبرلمان الفرونكفوني ببروكسل، ورشيد مدران، وزير مساعدة الشباب، والرياضة والارتقاء ببروكسل بفدرالية والوني بروكسل، وكذا فاضلة لعنان الوزيرة رئيسة مجمع لجنة المجموعة الفرنسية (كوكوف).

كما أن هناك مئات من النواب الفدراليين أو الإقليميين أو المستشارين الجماعيين المغاربة، ومن المتوقع أن يتعزز حضور المرشحين البلجيكيين من أصل مغربي بشكل أكبر بعد الانتخابات المحلية في 14 أكتوبر، حيث كشفت دراسة أجرتها جامعة غنت أن عدد المشرحين المنحدرين من الهجرة ارتفع بشكل كبير هذه السنة مقارنة مع اقتراعي 2012 و2006. وحسب السيد بوستة، فإن المرشحين البلجيكيين من أصل مغربي يتواجدون بشكل أكبر ببروكسل حيث يتجلى أثر التنوع مقارنة مع مدن أخرى.

من جانبه، حث لاندري ماونغو، مدير منتدى الأقليات، وهي منظمة غير حكومية تدافع عن حقوق المهاجرين، على ضرورة تعزيز حضور المهاجرين في مختلف المواقع السياسية من أجل الدفاع عن حقوقهم، محذرا من مرشحين يتم الدفع بهم لكسب الأصوات فقط.

وقال في تصريحات تناقلتها وسائل الإعلام " نشجع جميع السياسيين، مهما كانت أصولهم، على بناء علاقات مع أشخاص منحدرين من الهجرة من أجل وضع تكافؤ الفرص والتنوع في أجندتهم ".

وبالنسبة لاقتراع 14 أكتوبر، سواء تعلق الأمر بإحراز تقدم، أو تأكيد وتعزيز موقع، تتنافس برامج الأحزاب السياسية لإقناع البلجيكيين الذين سيختارون ممثليهم في الأقاليم والجماعات. لكن قلة منهم يضعون قضية اندماج البلجيكيين المنحدرين من الهجرة في صلب انشغالاتهم حيث يعتبرون أنهم جزء من المجتمع البلجيكي، يساهمون في تعزيز التنوع ويجب أن ينظر إليهم كبلجيكيين.

إنها معركة طويلة يستعدون لخوضها انطلاقا من مواقعهم ويأملون في إسماع صوتهم.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع