المزيد
الآن
الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تعرب عن اعتزازها  بنجاح التعديل الحكومي
سياسة

الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تعرب عن اعتزازها بنجاح التعديل الحكومي

دوزيمدوزيم

عبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن اعتزازها بالثقة الملكية الغالية في رئيس الحكومة من خلال تكليفه باقتراح تشكيلة حكومية جديدة، "وبنجاح التعديل الحكومي بقيادة جلالة الملك، مثمنة االجهد الذي بذله العثماني عملا بتلك التوجيهات، وفي إطارٍ من تعاون الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية التي وجب شكرها على انخراطها الإيجابي في استحقاقات التعديل الحكومي."

ونوه حزب العدالة والتنمية بالرؤية الناظمة لتدبير التعديل الحكومي، وخاصة إعادة هيكلة الحكومة بالتقليص الدال لعدد المناصب الوزارية وتجميع بعض القطاعات بغرض تعزيز النجاعة والانسجام والتنسيق في العمل الحكومي، والتشبيب والتجديد في مناصب المسؤولية، وتنوه بالتقدم النوعي لحضور النساء في التشكيلة الحكومية الجديدة من خلال تكليف أربع نساء بقطاعات حكومية، وتدعو الجميع إلى العمل على ترجمة مقتضيات هذه المرحلة الجديدة وتطلعاتها.

وهنأت الأمانة العامة للبيجيدي الحكومة على "القرار النوعي والشجاع القاضي بحل المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بالمغرب، وهو القرار الذي طالما انتظره منخرطو هذه التعاضدية والذي لقي تجاوبا واسعا في أوساطهم، وبهذه المناسبة تدعو الأمانة العامة المؤسسة التشريعية إلى الإفراج عن مشروع قانون مدونة التعاضد الذي من شأنه تعزيز حكامة الجمعيات التعاضدية. كما تدعو الحكومة إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات الكفيلة بمحاربة الفساد وصيانة الثقة في المؤسسات وتعزيز منظومة الحكامة داخلها".

ونوهت أمانة الحزب "بمختلف الأوراش الحكومية المفتوحة ودعوتها إلى مواصلة تفعيلها خاصة ورش الدعم الاجتماعي وورش توسيع الحماية الاجتماعية للمستقلين، وورش اللاتمركز الإداري وورش الجهوية المتقدمة، وإعادة هيكلة المراكز الجهوية للاستثمار وإحداث مدن الكفاءات والتكوين وغيرها، وتفعيل الاستحقاقات والالتزامات المالية المرتبطة بالحوار الاجتماعي وتدعو إلى تفعيل الالتزامات المشتركة فيه وخاصة ورش التشريع الاجتماعي".

على صعيد آخر، استنكرت  "الأعمال البلطجية التي يمارسها بعض المنتخبين خلال انعقاد دورات مجلس العاصمة، وهي الأعمال البعيدة كل البعد عن الأخلاق الديمقراطية وتسيئ إلى العمل السياسي النبيل وإلى المؤسسات المنتخبة، وتسهم للأسف في تكريس العزوف ومناخ '' اللاثقة'' في المؤسسات".

وفي الشأن الدولي، أعلنت الأمانة "تحيتها الشعب التونسي الشقيق على نجاح استحقاقاته الديمقراطية وآخرها الانتخابات الرئاسية، التي كشفت عن درجة عالية من الرشد لدى مختلف مكوناته، وحرصه على تحقيق أهداف ثورة الياسمين وحُلْمِه في تعزيز خياره الديمقراطي واستقلالية قراره".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع