المزيد
الآن
افتتاح المهرجان الدولي لسينما التحريك.. تكريم أسماء عالمية ودعم مبدعين مغاربة
سينما

افتتاح المهرجان الدولي لسينما التحريك.. تكريم أسماء عالمية ودعم مبدعين مغاربة

أقيم مساء  الجمعة، حفل افتتاح الدورة الثامنة عشر، للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس، بحضور شخصيات وازنة في عالم سينما التحريك من مختلف بلدان العالم.

 

وتميز حفل افتتاح دورة هذه السنة، بتكريم كل من المبدع الأمريكي بيتر دي سيف، الذي سيعرض خلال المهرجان عدد من أعماله،  والمنتج الفرنسي المعروف عالميا، ديديي بروني، نظير إسهاماته الكبيرة في هذا المجال الفني، وشهد الحفل لحظات خاصة ومؤثرة، بعد استحضار ذكرى المخرج الياباني إساو تاكاهاتا، بعد أن غالبت الدموع المدير الفني للمهرجان محمد بيوض والشهادة المؤثرة لصديقه يوشي كوتابي.

 

وشدد المتدخلون خلال الحفل الافتتاحي، على أهمية المهرجان لكونه نافذة على عالم سينما التحريك العالمية، الذي أصبح مجالا فنيا متميزا أصبح ينافس السينما الكلاسيكية، وعلى دوره (المهرجان) في التقريب بين الثقافات المتعددة.

وتعرف هذه الدورة مشاركة العديد من الأوجه العالمية المعروفة في مجال الصناعة السينمائية التحريكية، ميشيل أوسلو الحائز على جائزة سيزار  لسنة 2019، والهولندي ميشيل ديدوك دي ويت، وكاتب أفلام التحريك البلجيكي جونك هينين.

 

وتم خلال الحفل تقديم لجنة تحكيم المسابقة الكبرى لـ"عائشة" لسينما التحريك، والتي تتكون من الهولندي ميشيل ديدوك دي ويت، والفنانة المغربية سامية آقريو، ومارك دي بونتفيس، كما تم اختيار العمل الفائز بجائزة "عائشة" التي تهدف إلى دعم المبدعين المغاربة الشباب، حيث حصل أنس الضو  على الجائزة الأولى.

بالموازاة مع فعاليات المهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس، ينظم المعهد الفرنسي، سلسلة عروض عبر شبكته في 10 مدن مغربية خلال عشرين يوما، يتم خلالها عرض أفلام قصيرة وطويلة، وإقامة حفل موسيقي سينمائي، وكذلك لقاءات وندوات.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع