المزيد
الآن
بالفيديو: افتتاح المركز التجاري "مارينا شوبينغ" بالدالبيضاء
اقتصاد

بالفيديو: افتتاح المركز التجاري "مارينا شوبينغ" بالدالبيضاء

وكالاتوكالات

تعززت البنية التحتية التجارية لمدينة الدار البيضاء اليوم الاربعاء بافتتاح مركز تجاري جديد للتسوق تحت اسم " مارينا شوبيغ".

ويعد هذا المركز التجاري ، المتواجد في موقع استراتيجي بين ميناء الدارالبيضاء ومسجد الحسن الثاني، ثمرة شراكة بين فاعلين وطنيين كبيرين، يتعلق الامر على التوالي بكل من "مرجان هولدينغ" و"شالة العقارية".

ويضم هذا المشروع ، الذي كلف انجازه غلافا استثماريا يزيد عن 3ر1 مليار درهم ، 147 متجرا موزعة على طبقين حيث تشتمل على العديد من العلامات التجارية ذات الصلة بالخدمات والإشغال والتجهيز المنزلي والمعدات الرياضية والملابس الجاهزة وأدوات التجميل والاكسيسوارات والمجوهرات، وذلك فضلا عن 34 فضاء للمطعمة وسوق كبير وأخرى للراحة والترفيه. 

ويصبو مركز "مارينا شوبينغ" الى تقديم عرض غني ومتنوع إذ يجد الزائر امامه وصفة متنوعة تجمع بين العلامات الوطنية ونظيرتها العالمية المعروفة لدى المغاربة ، تنضاف اليها علامات دولية أخرى تحط الرحال لأول مرة في المغرب بهدف الاستجابة لتطلعات والقدرات الشرائية لكل الشرائح السوسيو مهنية.



ويتكون هذا المشروع، الذي يستهدف ساكنة البيضاء والمدن المجاورة وكذا السياح العابرين للعاصمة الاقتصادية، فضلا عن المركز التجاري الممتد على مساحة 43 ألف متر مربع ، مرآبا على طابقين لاستيعاب 1400 سيارة وأربعة أبراج مخصصة للمكاتب مساحتها الاجمالية محددة في 20 ألف متر مربع.

وبما أن المشروع مولد للأنشطة الاقتصادية والثروات، فبإمكانه المساهمة في خلق أكثر من 6 ألاف منصب شغل مباشر وغير مباشر، فضلا عن كونه يشكل جسرا يربط بين فضاء العيش والعمل الجديد المتمثل في الحي السكني ومركز الاعمال "مرينا البيضاء" بباقي مناطق الحاضرة البيضاوية بما فيها المدينة القديمة.

كما يجمع مركز "مارينا شوبيغ" في هندسته المعمارية بين مكونات التصميم والديكور العصريين وعناصر تذكر بمحيطه البيضاوي في تناغم تام، وذلك إلى جانب انسجامه بشكل كامل مع روح وجو الكورنيش الجديد للعاصمة الاقتصادية ، الذي ينشد أن يكون فضاء حقيقيا للقاء والاختلاط الاجتماعي.

ويذكر أن "مرجان هولدينغ" يساهم في المركز التجاري "مارينا شوبينغ" بنسبة 60 في المائة في الوقت الذي تمتلك فيه "شالة العقارية" كفرع لصندوق الايداع والتدبير النسبة المتبقية من المشروع (40 في المائة). 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع