المزيد
الآن
اعتبروها "اختزالية وغير دقيقة".. مهنيو المسرح ينتفضون ضد تصريحات وزير الثقافة
ثقافة

اعتبروها "اختزالية وغير دقيقة".. مهنيو المسرح ينتفضون ضد تصريحات وزير الثقافة

دوزيمدوزيم

أعلنت النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية عن رفضها البات لكل مضامين تصريحات الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة، بأن هناك فرقا مسرحية تستفيد من الدعم دون أن تبيع تذكرة واحدة، وعروضا مسرحية عرضت أمام كراس شبه فارغة.

واعتبرت النقابة أن تلك الأقوال "تنحو نحو عرض اختزالي وغير دقيق لواقع مهني مركب، ينتهي إلى تحميل المبدعين المسرحيين مسؤولية خلل عام في تدبيرالسوق الثقافية وترويج المنتجات الفنية الحية"، وأبرزت الهيئة النقابية أن "لا يمكن بأي حال من الأحوال تحميل تبعاته للمبدعين الذين يسهرون على إنتاج أعمال فنية ذات تنافسية دولية مشهودة، لكن المناخ العام لتسويقها يعاني من هشاشة في قدرة بنيات الاستقبال على التموقع كفضاءات حقيقية للوساطة والتسويق، بالنظر إلى وضعيتها القانونية الباهتة".

وقالت نقابة الفنون الدرامية إن تصريحات المسؤول الحكومي "تنم عن خصاص كبير في إدراك تعقيدات الدينامية الثقافية، وما تتطلبه من تدخلات".

وـوردت النقابة في بلاغها أن الدعم الثقافي منبثق من التكاليف الدستورية المنوطة بالدولة فضلا عن التزامات المملكة ضمن المواثيق والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان في أجيالها الثلاثة، وحرص جلالة الملك على جعل الثقافة ضمن المداخل الأساسية للتنمية، مشيرة أنه  "ليس لوزارة الثقافة أن تسن أو تخطط إجراءات تحد من إعمال هذه الأسس".

وأضاف البلاغ: "إن دور الدولة الثقافي في كل البلدان الديموقراطية، يتأسس بالضرورة، على تمكين المواطنين من الولوج إلى الخدمات الثقافية، كآلية لتعميم الارتقاء بالعنصر البشري انطلاقا من مبدأ الحق في التنمية عبر الثقافة، كما تتبناه أجندة أهداف 2030 للتنمية المستدامة".

وسجل مهنيو الفنون الدرامية أن نجاح وصدى الإبداع الفني المسرحي، "لا ولن يقاسا بمنطق الشباك والإقبال الجماهيري فقط، بحكم خصوصيات الألوان الإبداعية في ظل التنوع والتعدد الثقافيين، وإيحاء السيد الوزير المبطن إلى تكريس لون واحد، مسلك لن يؤدي إلا إلى ضرب كل ما تحقق من تنوع وكذا إلى تنميط الأذواق، علما أن الدعم المسرحي نفسه وازن بين تمكين كل الألوان مستندا إلى معيار الجودة المهنية أساسا".


الدعم الموجه للغايات السالفة للذكر، يضيف البلاغ "لا يمكنه إرساء قواعد سياسة ثقافية تربط جزءا من المنتوج الثقافي بالمردودية الاقتصادية المحضة، ولذلك يجب التفكير في سياسات خاصة بهذا الغرض، باليات ملائمة لأهدافها". مبرزا أن "من غير المجدي الاعتقاد أن الدعم الثقافي الهزيل وبنفس الالية، كفيل بصنع سياسات ثقافية وبناء نموذج اقتصادي لها".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع