المزيد
الآن
"إعلان الداخلة" يدعو لإحداث صندوق قاري لدعم استقلالية الشباب الافريقي
الاتحاد الافريقي

"إعلان الداخلة" يدعو لإحداث صندوق قاري لدعم استقلالية الشباب الافريقي

من الداخلة: طارق البركةمن الداخلة: طارق البركة

خرجت ورشة "الشباب، السلم والأمن في افريقيا"، التي نظمت على هامش منتدى اليوم الأول من فعاليات منتدى "كرانس مونتانا" بمدينة الداخلة، بعدد من التوصيات نتجت عن الكثير من المناقشات والحوارات، والتي استمرت طيلة اليوم الجمعة.

وتكتسي هذه التوصيات التي خرجت بها الورشة أهمية كبيرة لكونها سترفع للاتحاد الافريقي من أجل ترجمتها لإجراءات على أرض الواقع. وفي هذا السياق، كشف السفير محمد العرابي، وزير خارجية مصر الأسبق والعضو الحالي للجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري، لموقع القناة الثانية أن التوصيات الصادرة عن الورشة ستكون محل دراسة من طرف مصر بصفتها تتولى رئاسة الاتحاد الافريقي لعام 2019 قبل رفعها للرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضاف أن مصر ستحرص على تفعيل هذه التوصيات في إطار رئاستها للاتحاد الافريقي كما ستعمل على أن تتكامل مع التوصيات التي ستصدر عن ملتقى الشباب العربي والافريقي الذي تحتضنه مدينة أسوان المصرية.

وخلال 10 ساعات من العمل المتواصل، عقدت الورشة العديد من الجلسات النقاشية حضرها شباب ينتمون لعدة بلدان افريقية بالاشتراك مع مسؤولين ديبلوماسيين من أجل بحث سبل تشجيع المشاركة النشطة للشباب في صون السلم والأمن بالقارة وتوجيه طاقتهم للتنمية ومكافحة الفساد وصناعة السلام.

وبعد نقاشات عديدة، طرح المشاركون أفكارهم الداعمة لإشراك الشباب في مسارات حلحلة النزاعات وتمكينهم اقتصاديا واجتماعيا، وفي نهاية الورشة، اجتمعت لجنة الصياغة وأصدرت عدة توصيات تضمنها إعلان حمل عنوان "إعلان الداخلة.. الاستفادة من إمكانات الشباب من أجل افريقيا سليمة وآمنة"، أبرزها تمكين الشباب من تحقيق الاستقلالية في المجتمع عن طريق إحداث فرص الشغل من خلال التركيز على ريادة أعمال الشباب، والآخذ بعين الاعتبار المشاريع والبرامج السوسيو- اقتصادية والتعليمية في افريقيا، عبر إحداث صندوق لدعم استقلالية الشباب من مختلف بلدان القارة.

ودعا الإعلان كذلك لتسهيل تنقل الشباب في القارة الافريقية من أجل مواجهة الهجرة غير القانونية، كما شدد على ضرورة تشجيع الحوار بين الأجيال وداخل المجتمعات من أجل مزيد من الاندماج والعيش المشترك، ودعم كافة المبادرات الرامية لتحقيق الأمن والنزاعات في افريقيا، واحداث استراتيجية وطنية لتنزيل القرار الأممي رقم 2250.

أما فيما يتعلق بمحور الحكامة والمشاركة السياسية للشباب، دعا المشاركون الحكومات والهيئات بتقوية تمثيلية الشباب وتعزيز موقعهم في سلسلة اتخاذ القرارات ودورهم في محاربة الفساد وإشراكهم في التنمية وتطوير الحكامة الجيدة. والتزم الشباب المشاركون في هذه الورشة بالتعاون مع كل الأطراف المعنية من أجل بناء السلم في افريقيا والعالم وبدعم وتنفيذ كل التوصيات المدرجة في إعلان الداخلة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع