المزيد
الآن
أيام المالية .. مبادرة لتمكين الأطفال والشباب من آليات الادخار وتدبير الميزان...
اقتصاد

أيام المالية .. مبادرة لتمكين الأطفال والشباب من آليات الادخار وتدبير الميزانية الشخصية

للمرة الثامنة على التوالي ينخرط المغرب في فعاليات أسبوع المال العالمي Week Global Money، حيث تنظم المؤسسة المغربية للثقافة المالية أيام المالية للأطفال والشباب والتي تستمر إلى غاية الـ 30 من شهر أبريل الجاري، تظاهرة يسعى من خلالها المنظمون إلى تمكين فئة الأطفال والشباب من آليات الادخار وتدبير الميزانية الشخصية، عبر تنظيم سلسلة من الندوات والحملات التحسيسية، إلى جانب التفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

و أوضحت فاطمة الزهراء عزيز، المديرة التنفيذية للمؤسسة المغربية للثقافة المالية أن "نسبة قليلة من المغاربة هي التي تستفيد من الخدمات المالية، ذلك أنه حسب دراسة للبنك الدولي بتعاون مع بنك المغرب، والدراسات المنجزة في إطار الإستراتيجية الوطنية الشاملة لتعزيز الشمول المالي، عدد قليل من المغاربة هو الذي يتوجه إلى المؤسسات المالية سواء من أجل فتح حساب بنكي، التأمين أو الادخار".

وأضافت عزيز في تصريح لموقع القناة الثانية أن المؤسسة من خلال الأيام المالية تعمل "على تقريب عالم المالية من المواطنين من خلال تبسيط مفاهيمه الأساسية، إطلاعهم على الطرق المختلفة للادخار، تعريفهم بطرق التمويل الملائمة لكل مشروع، الأسئلة والوثائق التي ينبغي تحضيرها قبل الذهاب لأي مؤسسة مالية، وبالتالي تطوير كفاءاتهم، وتمكينهم من اتخاذ قرارات مالية ناجعة، تلاءم حاجياتهم وطموحاتهم".

وأشارت عزيز إلى أن الأيام المالية للأطفال والشباب منذ تنظيمها أول مرة سنة 2012 "عرفت تطورا ملحوظا، حيث انتقلنا من 30 ألف مستفيد إلى 215 ألف مستفيد سنة 2018، ونطمح في سنة  2019 إلى تجاوز 270 ألف مستفيد ومستفيدة"، مضيفة: "هذه السنة سيتم قائمة المستفيدين لتشمل الطلبة الجامعيين، والمقاولين الذاتيين الشباب ليتمكنوا من تسيير سيولة مقاولاتهم، وسيتم تطوير مضامين المحتوى المقدم لتتلائم مع حاجيات الفئات المستهدفة".

 من جهته أكدت عتيقة حفاوي، رئيسة مصلحة تنظيم التعليم و تتبع إدماج الحاصلين على شهادة التقني العالي بوزارة التربية الوطنية أن هذه الأخيرة ارتأت مع المؤسسة المغربية للثقافة المالية تنظيم هذه الفعاليات "وعيا منها بأهمية توعية التلاميذ في سن مبكرة، أي منذ سنوات التعليم الابتدائي، بالأدوار التي تلعبها الأبناك، البورصة، والإمكانيات التي يتوفرون عليها من أجل الادخار وذلك تحت تأطير أولياء أمورهم".

وأشارت حفاوي في تصريح لموقع القناة الثانية أن أهمية توعية الأطفال تكمن في كونهم مستقبل الغد "ذلك أنه حاليا نجد مجموعة من الأشخاص البالغين الذي يجهلون أدوار المؤسسات البنكية المالية، ومخاطر كل جانب مالي تأميني، بالتالي عملنا على تنظيم هذه الأيام لتعريف الأطفال والشباب بجميع العمليات المرتبطة بالعمليات البنكية، التأمين، أو العمليات الأخرى".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع