المزيد
الآن
"أولاد حريز".. تأقلموا بسرعة وأمتعوا بكرتهم الشاملة
رياضة

"أولاد حريز".. تأقلموا بسرعة وأمتعوا بكرتهم الشاملة

آخر تحديث

فاجأ فريق يوسفية برشيد متتبعي الكرة المغربية بعد تأقلمه السريع مع أجواء البطولة الاحترافية المغربية، حيث نجح لحدود الجولة الـ16 في جمع 24 نقطة خولت له احتلال الرتبة الرابعة بفارق نقطتين فقط عن صاحب المركز الثاني.


تألق الفريق الحريزي لا يمكن حصره على مستوى عدد النقاط المحصلة لحدود الآن، فقد نال الفريق تعاطف كل عشاق المستديرة المغاربة بفضل لعبه الفرجوي الذي يصر على تطبيقه حتى خلال مواجهته للأندية الكبيرة.


وبخصوص سر التأقلم السريع للفريق مع أجواء قسم الأضواء، أكد الكاتب العام للفريق، عبد الإله نجمي، في اتصال هاتفي مع موقع القناة الثانية أن إدارة النادي اختارت الحفاظ على جل العناصر التي حققت الصعود بغية الحفاظ على الاستقرار وانسجام التركيبة البشرية، وهو ما لا تقوم به غالبية الأندية الصاعدة حيث تفضل تغيير جلد الفريق وانتداب عناصر أخرى.


وأشار نجمي في ذات الصدد إلى أن إدارة الفريق حاولت جاهدة تجنب الوقوع في المشاكل التي تعاني منها الفرق الصاعدة، لذلك فقد عملت على تجهيز الملعب المحتضن للمباريات حتى لا يضطر الفريق للعب خارج قواعده، وقامت كذلك بتوفير كل الظروف المادية للاعبي الفريق الأول، إضافة إلى القيام ببعض الانتدابات لسد الخصاص وإلى تقوية طاقم الفريق الأول عن طريق انتداب المعد البدني السابق للفتح الرباطي.


وأوضح نفس المتحدث أن الفريق الحريزي، في حالة مواصلة تحقيقه للنتائج الإيجابية، سيفكر جديا في المنافسة على المراكز المؤدية للمشاركة في المنافسات القارية، مضيفا في ذات السياق أن إدارة النادي استجابت لكل مطالب مدرب الفريق، سعيد الصديقي، خلال الميركاتو الشتوي المنصرم.


وبخصوص طريقة لعب يوسفية برشيد الفرجوية، أكد نجمي لـ2M.ma أن إدارة النادي منذ تقلدها لمنصبها كانت تحبذ الاعتماد على فلسفة الكرات القصيرة وهو ما قادها للتعاقد سلفا مع سعيد الصديقي المتشبع أيضا بفلسفة الكرة الشاملة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع