المزيد
الآن
صباحيات

ميكروبات الأمعاء.. العقل الثاني للإنسان والحاجز الذي يقوي المناعة.. في "صباحيات"

2m.ma2m.ma

يتكون جهازنا الهضمي من "جيش" كبير من الميكروبات مهمته حمايتنا وتقوية مناعة جسمنا، هذه الميكروبات تسمى ميكروبيوم الأمعاء، ويحصل عليها الإنسان في اللحظات الأولى لولادته، فعندما يخرج الجنين من رحم أمه، يأخذ معه هذه الميكروبات التي تدخل إلى جسمه، ونفس الشيء عنما تكون الولادة قيصرية، حيث يأخذ الجنين الميكروبيوم الذي يمثل 60 بالمائة من مناعتنا، من الهواء.

يعمل الميكروبيوم الموجود في أمعائنا كحاجز ضد الميكروبات الضارة، ويجب أن نعلم أن عددا من هذه الكائنات تتشابه عند كل الناس، في حين تختلف البقية من شخص لآخر، وهذا الاختلاف تتحكم فيه عدة عوامل، منها التغذية والسن والضغط الذي يتعرض له الإنسان. فكيف تؤثر هذه العوامل على الميكروبيوم؟

كما أسلفنا الذكر، فإن الميكروبيوم له دور أساسي في حماية وتقوية جهاز المناعة، لذلك ينبغي أن نعرف الأمور التي تساعد على تقويته وتلك التي تضعفه.

على رأس الأمور التي تؤثر سلبا على ميكروبات الأمعاء، هناك الضغط والتوتر الذي يؤدي إلى إضعاف هذه الميكروبات كلما ارتفع، هناك أيضا التغذية غير السليمة التي تفتقر إلى الألياف والتي تستهلك فيها المواد المصنعة بكثرة، هذا إضافة إلى المضادات الحيوية التي تؤكد الدكتورة أمليل على ضرورة استشارة الطبيب قبل تناولها.

أما إذا أردنا تقوية الميكروبيوم، فعلينا الاهتمام بتغذيتنا وتناول البصل والزيتون واللبن واستعمال "الخميرة البلدية" وغيرها من الأطعمة التي تقوي مناعة جسمنا، وهي المناعة التي نحتاجها في ظل انتشار وباء كوفيد 19. المزيد من الشرح والمعلومات تقدمها الدكتورة مينة أمليل، اختصاصية في طب الأطفال، في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع