المزيد
الآن
نفهمو ولادنا

عسر الحساب.. صعوبة في تعلم الرياضيات تؤرق الأطفال وتشعرهم بالفشل. كيف نساعدهم؟ الجواب في "نفهمو ولادنا"

في هذا العدد من "نفهمو ولادنا"، تسلط الاختصاصية في ترويض النطق، خولة السلاوي، الضوء على أحد اضطرابات التعلم الشائعة التي تؤرق الأطفال ومحيطهم وتحتاج إلى مواكبة لمحاولة تجاوزها، ويتعلق الأمر بعسر الحساب أو La dyscalculie، الذي ينتج عن خلل في الاتصالات العصبية المسؤولة عن معالجة المعلومة العددية.

يجد الطفل الذي يعاني من هذا الاضطراب صعوبة في التعامل مع الأرقام، حيث يخلط بينها ويكتبها بشكل مقلوب في بعض الأحيان، كما أنه لا يعرف قيمة الأرقام ولا يتمكن من إنجاز العمليات الحسابية وحل المسائل الرياضية والتعامل مع ما هو مجرد، وهي أمور يمكن أن نلاحظها في مرحلة التعليم الأولي، وفي السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية.

إن عسر الحساب لا علاقة له بطرق الدراسة المتبعة، وينبغي قبل كل شيء التأكد من عدم وجود مشاكل في السمع أو في حاسة البصر، وكلما تم التشخيص في مرحلة مبكرة، كلما كانت نتائج المواكبة أفضل، لأن الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب، سيكون بإمكانهم متابعة دراسته بفضل حصص الترويض واستفادته من تكييف الامتحانات، وأيضا بمساعدة المحيط الذي يلعب دورا كبيرا من خلال مجموعة من الأنشطة التي يقوم بها يوميا مع هذا الطفل عن طريق اللعب، وهي الأنشطة التي تقترحها علينا خولة السلاوي في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع