المزيد
الآن
نفهمو ولادنا

البلوغ المبكر عند الفتيات قد يكون سببا في قصر القامة.. التفاصيل في "نفهمو ولادنا"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

يحدَّد سن البلوغ الطبيعي عند الفتاة ما بين 9 و14 سنة. خلال هذه المرحلة، تبدأ عدة أعراض في الظهور، حيث يتغير حجم الغدة الثديية، وينمو شعر العانة والإبطين، كما تحدث تغيرات على مستوى الفرج، وتأتي بعد ذلك العادة الشهرية، لكن عندما تظهر هذه الأعراض قبل 8 سنوات، فآنذاك يمكن الحديث عن بلوغ مبكر عند الفتاة.

الأسباب متعددة، إذ ينبغي التمييز بين تلك المتعلقة بجسم الفتاة وتلك المرتبطة بالبيئة التي نعيش فيها ونمط الاستهلاك. في الحالة الأولى، ينبغي أن نبحث عن مشاكل في الجهار التناسلي عند الفتاة خاصة على مستوى المبيض، أو عن مشكل في الغدة النخامية المسؤولة عن إنتاج الهرمونات الجنسية.

أما في الحالة الثانية، فقد باتت أصابع الاتهام موجهة لنمطنا الاستهلاكي الذي يستعمل فيه البلاستيك بكثرة، إضافة إلى مواد التجميل (طلاء الأظافر، صبغات الشعر...) التي تتعاطى لها بعض الفتيات في سن مبكرة.

أيا كان السبب، ينبغي استشارة الطبيب المختص، لأن البلوغ المبكر عند الفتاة، إلى جانب تأثيره النفسي، قد يكون سببا في قصر القامة.

الدكتورة عفاف بن يطو، اختصاصية في طب الأطفال والجهار العصبي، تسلط الضوء على هذا الموضوع في هذا العدد من "نفهمو ولادنا".

شاهدوا الفيديو  

السمات ذات صلة

آخر المواضيع